Topتحليلات

خبير اقتصادي: البنك الدولي يغطي ربع ما هو مطلوب والخوف كبير من مجاعة في لبنان

أطلقت السلطات الرسمية اللبنانية، منصة دعم البطاقة التمويلية والمشروع الطارئ لشبكة الأمان الاجتماعية، أمس الأربعاء، وذلك بهدف مساعدة الأسر الفقيرة في لبنان لمواجهة تداعيات الأزمة الاقتصادية الحادة التي تمر بها البلاد.

ويقوم برنامج “البطاقة التمويلية” على إعطاء الأسر الفقيرة مبالغ نقدية بالدولار الأمريكي للتخفيف من وطأة غلاء الأسعار ورفع الدعم عن كافة القطاعات.

وعلى الرغم من فتح باب التسجيل للحصول على البطاقة التمويلية إلا أن هذه الخطوة تبقى ناقصة في ظل غياب تمويل كامل لهذه البرامج، بحسب خبراء اقتصاديين.

وأشار إلى أن “البنك الدولي يغطي ربع ما هو مطلوب من أجل تطبيق المشاريع الاجتماعية المنوي القيام بها، إلا إذا أرادوا تخفيض عدد الأسر وبدل استفادة 600 أو 700 ألف أسرة يستفيد فقط 100 ألف أسرة وبـ246 تمويل البنك الدولي، وعندها لم يعد البرنامج يغطي الفقراء بل أصبح برنامجاً يغطي من يريدون من هؤلاء الفقراء”. مشددًا على أن “كل الشعب اللبناني بحاجة إلى بطاقة التمويلة، لأن الشعب لم يبقوا له قرشاً واحداً بالعملة الصعبة في المصارف، كلنا فقراء، وجماعة السلطة أغنياء، أفقروا شعب بكامله”.

وأوضح يشوعي أن “الأمور ذاهبة إلى المزيد من الفقر، وهناك خوف كبير من مجاعة ومن فقدان الضروريات والأساسيات من الأسواق، هناك خطر على حياتنا نحن نعيش خطر متعاظم على حياتنا، وليس خطر من سلاح ما إنما خطر من المجاعة ومن عدم القدرة على تغطية كلفة العناية الصحية إن كانت استشفاء أو دواء لأن شركات التأمين وحتى لو كانت من الفئة الأولى الممتازة لم تعد تغطي سوى النسبة البسيطة جداً من كلفة الفحوصات المخبرية أو حتى كلفة الإستشفاء، ولذلك حياة اللبنانيين مهددة بسبب فقدان المورد المالي، والجماعة الحاكمة العدوة لشعبها أفقدت اللبناني أمواله وهذا قمة الظلم”.

المصدر: إعلام لبناني+ سبوتنيك عربي

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى