Topسياسة

أدلة من سان فرانسيسكو: تحافظ أذربيجان على السياسة المعادية للأرمن في جميع أنحاء العالم

كتب المدافع عن حقوق الإنسان أرمان تاتويان على صفحته على الفيسبوك أن أذربيجان تحافظ على السياسية المعادية للأرمن في جميع أنحاء العالم. ووفقاً له، إن كراهية الأرمن التي ترعاها السلطات الأذربيجانية هي سياسة هادفة لإبقاء الشعبين في عداوة في العالم.

وكتب أرمان تاتويان: “في 19 تشرين الثاني نوفمبر، في سان فرانسيسكو، برفقة لجنة القضية الأرمنية في أمريكا والمحامي الأرمني المعروف في الولايات المتحدة كارو غازاريان، قمت بزيارة كنيسة القديس غريغوري المنور الأرمنية الرسولية، ومدرسة غروزيان – زاكاريان – فاسبوراكان الوطنية، التي هاجمتها الجماعات الإجرامية الأذربيجانية العام الماضي.

واشتعلت النيران في الكنيسة في أيلول سبتمبر 2020. في تموز يوليو، تعرضت المدرسة للتخريب بكتابة كلمات الكراهية والعداوة الأذربيجانية للأرمن على الجدران.

بعد ذلك، في 21 أيلول سبتمبر 2020، أطلقت النار على المدرسة. علاوة على ذلك، فإن المدرسة مخصصة للأطفال من روضة الأطفال إلى الصف الثامن.

جرت المناقشات في الكنيسة مع Smpad G. Saboundjian، وفي المدرسة مع المدير والطاقم التربوي والأطفال. وأكدوا وقوع الهجمات الإرهابية وقدموا تفاصيلها المعروفة.

هذه الأفعال تنتهك حقوق الإنسان والديمقراطية، وتنتهك الحق في التحرر من العنف، ومصالح الأطفال، وحرية الوجدان والدين وحقوق حيوية أخرى.

وتثبت أن سياسة معاداة الأرمن التي تنتهجها السلطات الأذربيجانية، تحافظ على العداء ضد الأرمن في جميع أنحاء العالم، وتبقي الشعبين في حالة توتر، وتعرض نظام حقوق الإنسان في البلدان الأخرى للخطر، وتُبقي الأجواء في حالة توتر.

إن مكتب التحقيقات الفدرالي يحقق في هذه الجرائم باعتبارها جرائم كراهية”.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى