Topسياسة

مجلس الأمن: في 14 تشرين الثاني نوفمبر، اجتاحت أذربيجان أراضي جمهورية أرمينيا بمدرعات، ثم خرجت نتيجة المفاوضات

أصدر مجلس الأمن الأرميني بياناً جاء فيه أنه في حوالي الساعة الواحدة ظهراً يوم 14 تشرين الثاني نوفمبر، دخلت وحدات من القوات المسلحة الأذربيجانية الأراضي الخاضعة لسيادة جمهورية أرمينيا بمساعدة عربات مدرعة في أحد الأجزاء الشرقية من الأرمنية – الأذربيجانية.

وجاء في البيان أن المعدات العسكرية الأذربيجانية والقوات التي غزت الأراضي السيادية لجمهورية أرمينيا غادرت أراضي جمهورية أرمينيا نتيجة للمفاوضات، وتم سحب وحدات القوات المسلحة لجمهورية أرمينيا من المواقع القتالية الأربعة.

وقيل في البيان: “نتيجة للأعمال التي قامت بها القوات المسلحة الأذربيجانية، تواجدت أربعة مواقع قتالية تابعة للقوات المسلحة الأرمينية تحت الحصار. ونتيجة للمفاوضات، غادرت المعدات العسكرية الأذربيجانية والقوات التي غزت الأراضي الخاضعة لسيادة جمهورية أرمينيا أراضي جمهورية أرمينيا، وسُحبت وحدات القوات المسلحة لجمهورية أرمينيا من الوحدات الأربع المذكورة أعلاه. ومع ذلك، فإن الجنود الأذربيجانيين الذين غزوا الأراضي الخاضعة لسيادة جمهورية أرمينيا في أيار مايو من هذا العام ما زالوا منتشرين في الجزء المذكور.

إن الشائعات القائلة بعدم صدور أمر من القيادة العليا للقوات المسلحة لجمهورية أرمينيا أو السلطات السياسية لا تتوافق مع الواقع. أصدر مجلس الأمن بجمهورية أرمينيا تعليماته إلى الهيئات ذات الصلة بإجراء تحقيق في الحادث.

يدعو مجلس الأمن الاتحاد الروسي ومنظمة معاهدة الأمن الجماعي والمجتمع الدولي إلى الإحاطة علماً بالعدوان المستمر للقوات المسلحة الأذربيجانية. ويؤكد أن هذه الإجراءات موجهة ضد سيادة جمهورية أرمينيا وسلامتها الإقليمية وأمنها واستقرارها الإقليمي، وكذلك تتعارض مع أحكام البيان الثلاثي الصادر في 9 تشرين الثاني نوفمبر 2020.

يعرب مجلس الأمن لجمهورية أرمينيا عن تصميم السلطات والشعب على حماية سيادة الوطن وسلامته الإقليمية واستقلاله.

متطرقاً إلى أجزاء الطرق السريعة غوريس-كابان و كابان- جاكاتين الخاضعة لسيطرة أذربيجان، نرى أنه من الضروري التأكيد على أنها ليست في أراضي جمهورية أرمينيا وفقاً للوثائق ذات الأهمية القانونية المباشرة على حدود أرمينيا وأذربيجان خلال سنوات الاتحاد السوفياتي. اتخذت حكومة جمهورية أرمينيا تدابير لإنشاء شبكة جديدة من الطرق البديلة في محافظة سيونيك وسيتم الانتهاء من هذه الأعمال في المستقبل القريب. نعتبر أنه من الضروري التأكيد على أنه لا توجد مكان في جمهورية أرمينيا محرومة من أسلوب حياة.

يواصل مجلس الأمن لجمهورية أرمينيا التأكيد على ضرورة التسوية السلمية للوضع الحدودي الأرمني الأذربيجاني، أي انسحاب القوات من الحدود القائمة بحكم القانون لأرمينيا السوفيتية وأذربيجان السوفيتية وبدء ترسيم وتحديد الحدود بين أرمينيا وأذربيجان.

كما ندعو الرؤساء المشاركين في مجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا إلى تكثيف الجهود للتوصل إلى تسوية سلمية وشاملة للنزاع في كاراباخ”.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى