Topتحليلاتسياسة

شاهان كانداهاريان يُعلّق على الزيارة المرتقبة لوزير الخارجية التركي إلى لبنان

علّق رئيس تحرير صحيفة “أزتاك” الأرمنية التي تصدر في لبنان شاهان كانداهاريان على الزيارة المرتقبة لوزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إلى لبنان.

وفي محادثة مع “أرمنبريس” أعرب كانداهاريان عن رأي مفاده أن تلك الزيارة يجب أن تؤخذ في الاعتبار مع مراعاة عدة ظروف.

وقال: “أولا وقبل كل شيء تتواجد لبنان في ذروة الأزمة والزيارة التي تجري بدعوة رسمية من بيروت ستنظر اليها على انها مناقشة لبرامج المساعدة”.

وأضاف أن الزيارة تتزامن أيضاً مع سياق الأزمة الدبلوماسية في السعودية ولبنان. وتابع: ” أدلى وزير الإعلام بتصريح مؤيد لإيران خلال مقابلة قبل تعيينه وزيراً، مما جعل السعودية ترى أن فترة ولايته في الحكومة اللبنانية غير مقبولة. الآن، بقرار من الرياض، بدأت إجراءات المقاطعة في كلا الاتجاهين السياسي والاقتصادي. تحاول أنقرة، التي تخوض منافسة شرسة مع الرياض في طريق تشكيل دوائر نفوذ على الجماهير السنية، الاستفادة الكاملة من اللحظة وسد الفجوة التي ستخلقها السعودية”.

وبحسب قوله، من ناحية، تريد الحكومة اللبنانية أن تنقل للسعودية أن أنقرة يمكن أن تكون بديلاً إذا واصلت المقاطعة، من ناحية أخرى، تعتبر أنقرة أيضاً شريان الحياة.

وأضاف: “المشكلة أن هناك قراراً دولياً تجاه لبنان بمواصلة الحصار المالي والسياسي والاقتصادي. لا أعتقد أن أنقرة ستكون قادرة على تحقيق اختراق. فقط هو يستطيع القيام بأعمال مختلفة ذات دعم محدود. سيكون بإذن من المجتمع الدولي، حيث سُمح لإيران بإرسال الوقود إلى لبنان”.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى