Topالعالم

الأمم المتحدة تؤكد إخلاء القوات المشتركة محيط مدينة الحديدة غرب اليمن

أفادت وكالة سبوتنيك أنه قال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، في تحديث بشأن الأوضاع في محافظة الحديدة، نشره على موقعه، إنه “وفقا لتقارير ميدانية، في 12 نوفمبر تشرين الثاني، أخلت القوات المتحالفة مع الحكومة اليمنية مواقعها حول مدينة الحديدة، بما في ذلك مطاحن البحر الأحمر، ومنطقة الكيلو 16، ومجمع ثابت إخوانه الصناعي، ومطار الحديدة الدولي”.

وأضاف: “كما انسحبت قوات الحكومة اليمنية من منطقتي الدُريهِمي وبيت الفقيه، ومعظم المناطق الخاضعة لسيطرتها في مديرية التُحَيتا، حيث ورد أنها أعيد انتشارها في مدينة الخَوْخة، على بعد حوالي 90 كيلومترا جنوب مدينة الحديدة. وتشير التقارير الميدانية إلى أن قوات “أنصار الله” سيطرت على المناطق التي تم إخلاؤها بما في ذلك معظم مديرية التحيتا”.

وتوقعت الأمم المتحدة أن “يؤدي هذا التغير الجديد لمناطق السيطرة إلى تحسن حركة المدنيين بين محافظتي الحديدة وصنعاء ومع الحديدة نفسها – كطريق الكيلو 16 الذي يربط بين الحديدة وصنعاء”، مؤكدة أن “الطريق الساحلي الذي يربط مدينة الحديدة بمديريات الدُريهِمي وبيت الفقيه والتُحَيتا أصبح تحت سيطرة “أنصار الله”.

وتوصلت الحكومة اليمنية وجماعة “أنصار الله”، خلال جولة مفاوضات السلام التي استضافتها العاصمة السويدية ستوكهولم، أواخر كانون الأول ديسمبر 2018م، إلى اتفاق بشأن الحديدة، تضمن إعادة الانتشار المشترك للقوات من مدينة الحديدة وموانئها، الحديدة والصَليف ورأس عيسى، إلى مواقع متفق عليها خارج المدينة والموانئ، إلا أن الاتفاق لم ينفذ بسبب خلافات بين الجانبين حول تفاصيله.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى