Topسياسة

11 ضحية واحدة و 68 جريحاً في عام واحد… تواصل أذربيجان انتهاك وقف إطلاق النار

أعلن المدافع عن حقوق الإنسان في جمهورية آرتساخ كيغام ستيبانيان أنه ارتكبت القوات المسلحة الأذربيجانية 56 جريمة، وتم رفع 43 قضية جنائية بشأنها.

وكتب كيغام ستيبانيان: “بعد توقيع البيان الثلاثي في ​​9 تشرين الثاني نوفمبر 2020، واصل الجانب الأذربيجاني عمداً القيام بالأعمال الإجرامية ضد شعب آرتساخ، والتي أعلنا عنها مراراً وتكراراً خلال العام الماضي وأبلغنا المنظمات الدولية وحقوق الإنسان.

على الرغم من أن البيان قام بغيقاف العمليات العسكرية واسعة النطاق، لكن العمليات العدائية العدوانية من قبل الترادف الأذربيجاني التركي تحولت إلى عمليات مخططة ومنسقة لتخويف سكان آرتساخ وطرد الأرمن من آرتساخ.

تظهر الإحصاءات التي قدمها مكتب المدعي العام لجمهورية آرتساخ أنه خلال العام الماضي ارتكبت القوات المسلحة الأذربيجانية 56 جريمة واقعة بالقرب من المستوطنات المدنية في جمهورية أرتساخ، وتم رفع 43 قضية جنائية.

قُتل مدنيان و9 جنود نتيجة الأعمال الإجرامية التي تقوم بها أذربيجان، واغتيل 24 مدنياً و44 جندياً، وجرح 9 مدنيين و28 عسكرياً، وتعرض ستة أشخاص لاعتداءات جسدية، وتعرض اثنان للتهديد بالقتل.

نتيجة للتعديات الإجرامية على حقوق الملكية، تم إلحاق أضرار بالممتلكات بلغت 17.710.000 درام (1 دولار = 475 درام) للأفراد. ونتيجة للنية الإجرامية لتدمير الممتلكات عمداً أو إتلافها، تم إحراق أو استهداف 5 منازل و 3 أدوات زراعية و 7 سيارات و 2 من معدات البناء، وإحراق 3 بساتين وحقول، وإطلاق النار على قطيع كبير من الماشية.

خلال العام الماضي، تم إطلاق النار من القواعد الأذربيجانية بالقرب من المستوطنات الأرمنية، وتم إطلاق النار باتجاه أسطح المنازل أو الأماكن العامة، مما ينتهك السلامة النفسية للسكان المدنيين.

سيقوم موظفو مكتب المدافع عن حقوق الإنسان في آرتساخ بإعداد تقرير عن جميع الحالات المسجلة وتفاصيل عواقبها لتقديمها إلى الهيئات الدولية”.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى