Topسياسة

سفير روسيا لدى أرمينيا: لا يمكن حتى الحديث عن عقد صفقات خلف ظهر الشعب الأرمني

بحسب “أرمنبريس”، خلال محادثة مع الصحفيين، أشار سفير روسيا لدى أرمينيا سيرغي كوبركين إلى أن الاتفاقات المتعلقة بالبيان الثلاثي بوتين – باشينيان – علييف بشأن وقف العمليات العسكرية في منطقة كاراباخ في 9 تشرين الثاني نوفمبر 2020 يتم الالتزام بها بشكل عام، على الرغم من الحوادث المأساوية، وتم تسجيل المشاكل بعد وقف إطلاق النار.

وقال السفير: “بالطبع توجد مشاكل، وتوجد حوادث مأساوية. كل شيء معقد للغاية. ولكن على خلفية احتمالية نشوب نزاع، والتوتر الذي تراكم منذ عقود، وخلفية المأساة التي حدثت قبل عام، أعتقد أنه يمكننا القول إن هذه الاتفاقيات تعمل بشكل عام، وتلعب دوراً مهماً للغاية في منع إراقة الدماء وضمان أمن السكان وإيجاد سبل لتسوية الوضع”.

تحدث سيرغي كوبركين حول البيان الثلاثي الآخر الذي اعتمده قادة روسيا وأرمينيا وأذربيجان في 11 كانون الثاني يناير 2021، باعتباره استمراراً لبيان 9 تشرين الثاني نوفمبر، والذي يشير بشكل أساسي إلى استعادة العلاقات الاقتصادية والنقل في المنطقة وإقامة مجموعة عمل من نواب رئيس الوزراء.

وأضاف: “إنها بالتأكيد ليست مهمة سهلة. أريد أن أؤكد أنه نظراً لأن كل هذا العمل مبني على حوار قائم على مصالح كل طر ، أي أنه لا يتم فرض شيء على شخص ما، ولكن هناك محاولة لإيجاد توازن بين المصالح والمنفعة المتبادلة والتسوية، والتي ستكون مقبولة لكل الأطراف، ولهذا السبب لا تسير العملية بهذه السرعة. لكن، على أي حال، يهدف هذا العمل إلى إيجاد أرضية مشتركة، أي أنه لا يمكن حتى الحديث عن عقد صفقات، وتسليم المصالح، والخيانة خلف ظهر الشعب الأرمني، كما يخشون هنا في بعض الأحيان.  وروسيا بدورها تعمل بشكل جيد للغاية وتحترم سيادة كلا الجانبين بشكل كامل. مهمتنا هي خلق أفضل الظروف لإيجاد حلول مقبولة للطرفين”.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى