Topتحليلات

ما هي التغييرات التي تم تحديدها في العلاقات بين يريفان والرياض؟

علّق رئيس تحرير صحيفة “أزداك” اللبنانية اليومية شاهان قندهاريان على تطورات العلاقات الأخيرة بين يريفان والرياض في ضوء زيارة رئيس جمهورية أرمينيا إلى المملكة العربية السعودية.

وفي حديث خاص مع صحيفة “أرمنبرس” أكد قندهاريان أن الرياض لا تدرك مهمة القطب الطوراني الإسلامي غير المركزي.. وبحسب قوله، في صراعها على النفوذ على العالم العربي وخاصة الكتلة أو الطائفة السنية، بدأت أنقرة في اتخاذ خطوات طموحة وتهديد الرياض.

“في بعض مراحل من الحرب السورية، كان التناقض حاداً بين الرعايات التركية والسعودية من حيث تأثير القوى المتصارعة على الأرض.. وإذا ركزنا على الخطوة الكبيرة التي اتخذتها أنقرة في جنوب القوقاز، فلا ينبغي للسعودية أن ترحب بهذه الخطوة، بالنظر إلى الهدف السياسي المتمثل في تشكيل قطب إسلامي جديد يتمحور حول توران التركي الكبير.

لكن كان هناك أيضاً واقع تغيير الوضع الحدودي لإيران، والذي يجب من حيث المبدأ أن يكون في مصلحة المملكة العربية السعودية.. لقد تغير هذا الاتجاه بطريقة معينة.

وبحسب قندهاريان، من الواقعي النظر في دوافع كل هذا فيما يتعلق بالعامل الإيراني.. “وغني عن القول أن عملية جديدة بدأت بين الرياض وطهران، ليس فقط من حيث الخطاب، ولكن أيضاً من حيث التفاوض على التوترات، وأضاف، اعتقد ان كل هذه الظروف يجب ان تؤخذ في الاعتبار عند وضع الخطوط العريضة لعملية اقامة العلاقات الدبلوماسية بين الرياض ويريفان”.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى