Topسياسة

‏”تم التوصل إلى اتفاق لحل القضايا الإنسانية وإعادة الأسرى الأرمن المحتجزين لدى أذربيجان”… آرارات ميرزويان ‏في لقائه نظيره الاذربيجاني

خلال الاجتماع المشترك لوزراء خارجية “أرمينيا وأذربيجان” مع الرؤساء المشاركين لمجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، تم التوصل إلى اتفاق لحل القضايا الإنسانية وإعادة الأسرى الأرمن المحتجزين لدى أذربيجان… صرّح بذلك وزير خارجية جمهورية أرمينيا أرارات ميرزويان في المؤتمر الصحفي، في إشارة إلى الاجتماعات التي عُقدت في إطار الدورة العادية للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

صرّح ميرزويان، بدايةً، أرمينيا ترحب باستئناف محادثات السلام في إطار الرئاسة المشتركة لمجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا ، مؤكداً أن أرمينيا لا ترى تسوية قضية ناغورنو كاراباغ إلا من خلال المفاوضات السلمية في إطار رئاسة مجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا.

تابع ميرزويان، خلال الاجتماع، توصلنا إلى اتفاقات ملموسة، نناقشها أولاً، لمحاولة إيجاد حل للقضايا الإنسانية، مثل إطلاق سراح أسرى الحرب الأرمن، وزيادة توضيح مصير الجنود والمدنيين المفقودين، والعمل في هذا الاتجاه… والوصول إلى المعالم الثقافية الأرمنية الخاضعة للسيطرة الأذربيجانية، وعدد من القضايا الأخرى، ومن ثم بدء المناقشات حول وضع ناغورنو كاراباغ، المكون الرئيسي لولاية الرئاسة المشتركة”.

خلال الاجتماعات في نيويورك، تحدثنا عن الاستعدادات لزيارة الرؤساء المشاركين لمجموعة مينسك إلى المنطقة. سيكون هناك توضيح حول هذه المسألة في الأيام المقبلة.

ورداً على سؤال حول ما إذا كان من المتوقع عقد اجتماعات أخرى مع وزير الخارجية الأذربيجاني بوساطة الرؤساء المشاركين لمجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، أجاب ميرزويان، إنه تم التوصل إلى اتفاق على الأقل لمواصلة العملية وتنظيم اجتماع جديد.

على الرغم من البيان الثلاثي في ​​9 نوفمبر، لا تزال أذربيجان لا تعيد الأسرى الأرمن بشكل كامل.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى