Topسياسة

أرشاكيان: يجب أن يبقى جنود حفظ السلام في آرتساخ حتى تتم تسوية القضية

تطرق نائب رئيس البرلمان في جمهورية أرمينيا هاكوب أرشاكيان إلى عمل أول أسبوعين من انعقاد جلسة البرلمان الثامنة، والموضوعات التي تمت مناقشتها والمسائل المتعلقة بأمن أرمينيا وآرتساخ.

وبحسب قول هاكوب أرشاكيان، ينبغي أن تبدأ عملية ترسيم الحدود بين أرمينيا وأذربيجان، وينبغي سحب القوات من خط التماس ونقلها إلى مواقع البداية، مما يعني أنه لا ينبغي أن تكون هناك قوات مسلحة على خط التماس.

ووفقاً له، لا يدعم الجانب الأذربيجاني جدول الأعمال المقترح، لكن أرمينيا ستبذل قصارى جهدها لترسيم الحدود والاعتراف بها ليس فقط من قبل أرمينيا وأذربيجان، ولكن أيضاً من قبل الدول المشاركة في رئاسة مجموعة مينسك.

تابع أرشاكيان: “بحسب نهجنا، ينبغي نشر مجموعات أو أنظمة المراقبة على طول الحدود، لا سيما في المناطق التي تدور فيها الاشتباكات بانتظام، من أجل تسجيل واضح من أي جهة تندلع الاشتباكات، وبهدف إجراء تقييم واضح. سنحاول، مع الرؤساء المشاركين لمجموعة مينسك، من خلال القنوات الدبلوماسية تسوية القضية سلمياً، حتى لا يكون هناك تصعيد، ولكن يجب أن نأخذ في الاعتبار تصريحات وزارة الدفاع لأن القوات المسلحة الأذربيجانية تتواجد في منطقتنا، التي تم إثباتها من خلال مجموعة من الخرائط “.

وبحسب رأي أرشاكيان، فإن الجانب الأذربيجاني سيدخل في نهاية المطاف إلى ميدان المناقشات البناءة. وينبغي استئناف المناقشات الثلاثية بين نواب رؤساء الوزراء في أقرب وقت ممكن، ويجب فتح قنوات الاتصال والبنية التحتية من أجل تغيير الوضع الاقتصادي حول أرمينيا.

ومتطرقا إلى قضية آرتساخ، أشار نائب رئيس البرلمان الأرميني إلى أن قوات حفظ السلام الروسية يجب أن تبقى في آرتساخ طالما لم يتم تسوية القضية. ووفقاً له، صرّحت أرمينيا، من خلال رئيس الوزراء، بأنها مستعدة لاستئناف المفاوضات في إطار مجموعة مينسك، ويتوقع الجانب الأرمني أن تظهر أذربيجان أيضاً استعدادها لاستئناف المحادثات في المستوى الحالي.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى