Topسياسة

باشينيان يكرر دعوته لوضع آلية مراقبة دولية على الحدود بين أرمينيا وأذربيجان

أكد رئيس الوزراء نيكول باشينيان خلال جلسة الحكومة الارمنية على أن تحديد المبادئ بانتهاكات وقف إطلاق النار على الحدود الأرمينية الأذربيجانية والإدانة المستهدفة للأعمال الاستفزازية لهما أهمية كبيرة لمزيد من خفض التصعيد واستقرار الوضع… في الوقت نفسه أشار رئيس الوزراء الأرميني إلى أن هذه الوظيفة يصعب تصورها دون إدخال آلية مراقبة دولية.
وفي حديثه في اجتماع مجلس الوزراء الأرميني، قال باشينيان: إن دعوة الرؤساء المشاركين لمجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا إلى الامتناع عن الأعمال والبيانات الاستفزازية مقبولة بالتأكيد بالنسبة لأرمينيا.
تابع: إذا لم تكن مسألة تعقب البيانات الاستفزازية صعبة فإن مسألة الجانب المبتدئ للأعمال الاستفزازية وانتهاكات وقف إطلاق النار تفسح المجال دائماً للنزاعات.. لقد قلت هذا من قبل، وما زلت أعتقد أن الإشارة إلى الجانب المبتدئ لانتهاكات وقف إطلاق النار والإدانة المستهدفة لتلك الأعمال الاستفزازية له أهمية كبيرة لتهدئة الوضع في المستقبل واستقراره..

 ومع ذلك من الصعب تصور مثل هذه الوظيفة دون إدخال آلية مراقبة دولية، لقد تناولت هذه المسألة في اجتماع مجلس الوزراء في 29 يوليو، بالقول، إن هذه يجب أن تكون مهمة مراقبة تابعة لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي وإذا لم يكن هذا مقبولاً من قبل منظمة معاهدة الأمن الجماعي، فإن البديل الأيسر هو مهمة مراقبة الرئاسة المشتركة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا”.
وذكر باشينيان أنه خلال اجتماع مجلس الوزراء في 29 يوليو أوضح وجهة نظر الحكومة الأرمينية بشأن خفض التصعيد في المنطقة والإجراءات اللازمة لإقامة سلام واستقرار دائمين  وأكد استعداد أرمينيا للعمل مع الشركاء الدوليين في هذا الاتجاه.

قال باشينيان: في 29 تموز / يوليو أدلى الرؤساء المشاركون لمجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا ببيان كانت الرسالة الرئيسية هي الشروع في خطوات لتخفيف التوتر على الحدود الأرمنية-الأذربيجانية، ونداء موجه إلى أذربيجان وأرمينيا بشأن الامتناع عن الخطوات والتصريحات الاستفزازية وكذلك استئناف المفاوضات تحت رعاية الرئاسة المشتركة لمجموعة مينسك حول حل شامل ودائم للصراع، أصدرت وزارة الخارجية الأرمينية بياناً في 30 يوليو، حيث رحّبت فيه ببيان الرؤوساء المشتركين وبذلك أعربت عن التزام أرمينيا باستئناف محادثات السلام تحت رعاية الرئاسة المشتركة.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى