Topسياسة

ستانيسلاف زاس لديه توقعات أساسية من رئاسة أرمينيا لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي

بحسب “أرمنبريس”، في حديث مع الصحفيين، أشار الأمين العام لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي ستانيسلاف زاس أنه راضٍ عن اجتماعات العمل التي عقدها مع نظرائه الأرمن في يريفان. وأضاف أن اجتماعات العمل التي عقدت في اليوم الأول من زيارته التي استمرت يومين كانت مثمرة للغاية وفي جو من الثقة والصدق.

وقال زاس: “بالطبع، ناقشنا الوضع في منطقة مسؤولية منظمة معاهدة الأمن الجماعي، أولا وقبل كل شيء هنا، في منطقة القوقاز. ناقشنا مسار الأحداث هذا العام وتحدثنا عن الاستعدادات للقمة المقبلة لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي”.

وأشار ستانيسلاف زاس أيضاً إلى أنه يتوقع أن يتبادل الجانبان التقييمات حول الوضع ويناقشان المسائل المتعلقة برئاسة أرمينيا في منظمة معاهدة الأمن الجماعي.

وقال الأمين العام إن لديه توقعات أساسية من رئاسة أرمينيا لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي.

وتابع: “لطالما أبدت أرمينيا اهتمامها ليس بالأقوال فحسب، بل بالأفعال أيضاً لتطوير منظمة معاهدة الأمن الجماعي من أجل زيادة كفاءة الهيكل. لوحظ هذا في جميع أنحاء عملنا المشترك. وبناءً على ذلك، نتوقع أنه خلال الرئاسة الأرمينية، سيتم اتخاذ خطوات ملموسة لزيادة فعالية تناوبنا، بما في ذلك فعالية الاستجابة للتحديات الناشئة في اتجاهات مختلفة من منطقة مسؤولية منظمة معاهدة الأمن الجماعي. من السابق لأوانه الحديث عن الخطوات والتدابير المتوقعة، حيث لا تزال أولويات رئاسة أرمينيا لمدة عام واحد قيد التشكيل. في الواقع، هذه ترتيبات مستهدفة سيتم استكشافها خلال القمة في أيلول سبتمبر، وبعد ذلك سيتم تقديم حزمة من الخطوات لتحقيق تلك الأهداف.”

التقى الأمين العام لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي ستانيسلاف زاس، الذي وصل إلى أرمينيا في زيارة عمل في 9 آب أغسطس، برئيس مكتب مجلس الأمن هايك بيتروسيان في مكتب مجلس الأمن في جمهورية أرمينيا. وكان في استقبال الأمين العام لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي وزير الدفاع في أرمينيا أرشاك كارابيتيان والقائم بأعمال وزير الخارجية أرمين غريغوريان. وفي 10 آب أغسطس، زار ستانيسلاف زاس وحدة أرارات العسكرية بدعوة من الجانب الأرمني للتعرف على الوضع على الفور.

الجدير بالذكر أنه ستتولى أرمينيا رئاسة منظمة معاهدة الأمن الجماعي في 16 أيلول سبتمبر.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى