Topسياسة

ستانيسلاف زاس: تُشكل الحوادث على الحدود الأرمنية الأذربيجانية تهديداً لأمن أرمينيا العضو في منظمة معاهدة الأمن الجماعي

بحسب “أرمنبريس”، في إطار زيارته لوحدة آرارات العسكرية، وخلال حديث مع الصحفيين، قال الأمين العام لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي ستانيسلاف زاس إن الحوادث على الحدود الأرمنية الأذربيجانيةتهدد أمن مسؤولية منظمة معاهدة الأمن الجماعي في القوقاز وبالطبع أرمينيا التي هي عضو منظمة معاهدة الأمن الجماعي في منطقة القوقاز.

ووفقاً له، فإن فرص التسوية السياسية للنزاع الحدودي الأرمني الأذربيجاني لم تستنفد، ومن الضروري مواصلة العمل في هذا الاتجاه على نطاق أرمينيا وأذربيجان وروسيا.

وبحسب قول الأمين العام، فإن الوضع على الحدود الأرمنية الأذربيجانية هو دائماً في مركز اهتمام منظمة معاهدة الأمن الجماعي.

وقال: “نقوم بمراقبة منظمة، بما في ذلك بمساعدة هياكل الدولة الأرمنية. بالطبع، نعتقد أن الأحداث التي تجري على الحدود الأرمينية الأذربيجانية تهدد أمن مسؤولية منظمة معاهدة الأمن الجماعي في القوقاز وبالطبع أرمينيا التي هي عضو منظمة معاهدة الأمن الجماعي في منطقة القوقاز. إذا تحدثنا عن طرق لتسوية القضية، فإننا نعتقد أن فرص التسوية السياسية لهذا الوضع لم تستنفد. في الواقع، سيكون الخيار الأفضل للجميع”.

وفي هذا السياق، يعتبر ستانيسلاف زاس من المهم شكل العمل الذي تم تحديده بين أرمينيا وأذربيجان من خلال وساطة روسيا. ولهذا السبب، كما يقول الأمين العام، تنبع جميع أفعال منظمة معاهدة الأمن الجماعي من مثل هذا التصور للوضع.

وأضاف زاس: “نشعر بقلق بالغ إزاء التصعيد الأخير للاشتباكات الحدودية. لا يساعد على بدء الأعمال المذكورة. بالإضافة إلى ذلك، فإنه يجعل من الصعب تنفيذ الاتفاقات الأساسية التي تم التوصل إليها بين قادة أرمينيا وأذربيجان وروسيا، لإنهاء نزاع كاراباخ وإيجاد سبل لإحلال السلام في المنطقة. نتوقع أن تفهم كل الاطراف ذلك وتتخذ خطوات لتسوية خلافاتها بالوسائل السياسية.”

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى