Topتحليلات

مرور عام على انفجار مرفأ بيروت وعدم اليقين السياسي والأزمة المالية والاقتصادية مستمرة في التراجع… شاهان ‏قنطاهاريان

لقد مر عام على انفجار مرفأ بيروت، لكن مشاكل لبنان المالية والاقتصادية والسياسية لا تزال دون حل… هكذا وصف رئيس تحرير صحيفة “أزداك” اللبنانية اليومية شاهان قنطاهاريان الوضع الحالي في لبنان، مؤكداً أنه في عام 2020. لم يتم توضيح كل ملابسات الانفجار المرفأ التي وقع في 4 أغسطس حتى الآن، ولم ينته التحقيق، الأمر الذي أدى إلى اضطرابات عامة وعصيان مدني.

في ظل هذه الظروف، تؤدي مشاكل القائمة في البلد من ناحية البنوك والمال والتمويل والوقود والطب وعدم اليقين السياسي إلى تعميق الأزمة، لا سيما من الناحية الاجتماعية والاقتصادية، فالعملة اللبنانية مستمرة في التراجع، بالطبع، هذا يتميز بالحصار المالي والاقتصادي اللبناني، حيث يضع المجتمع الدولي شروطاً: الشفافية والمساءلة، عدالة مستقلة.

وفقاً لـ قنطاهاريان، فإن الوضع في المجال السياسي غير مطمئن بعد… كلّف الرئيس ميشيل عون لـ سعد الحريري بتشكيل الحكومة اللبنانية والأخير لم ينجح بذلك، وبعدها تم تعيين رئيس وزراء جديد، رجل الاعمال اللبناني نجيب ميقاتي، الذي لم يشكل حكومة بعد.

وعلى الرغم من أن التصريحات تحاول خلق بعض التفاؤل، إلا أن تركيبة الحكومة لم تظهر بعد.. وفي مثل هذه الحالة، يؤدي غياب الحكومة إلى خلق أزمة إضافية.

وتطرق شاهان قنطاهاريان إلى الأوضاع للطائفة الأرمنية وقال: إن الأرمن اللبنانيين، هم جزء لا يتجزأ من المجتمع اللبناني بشكل عام، نعم نحن كمجتمع أرمني نتحمل كل العواقب الوخيمة التي يتحملها الشعب اللبناني ككل… الاختلاف الوحيد هو أنه خلال الأزمة المالية والاجتماعية والاقتصادية في العام الماضي، تلقت الجالية اللبنانية الأرمنية الدعم المالي والمعنوي من الشتات، وجمهورية أرمينيا، وآرتساخ.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى