Topمحليات

فتح الاتصالات هو في الواقع جدول أعمالنا وليس جدول أعمال أذربيجان. باشينيان

بشكل خاص يجب أن يعلم مواطني جمهورية أرمينيا، والجميع عامةً، أنه لم يكن هناك اتفاق قط على شيئ بما تسمى بـ ممر عبر أراضي جمهورية أرمينيا… صرّح بذلك رئيس وزراء جمهورية أرمينيا، نيكول باشينيان أثناء تقديم الوزير المعين حديثاً أرشاك كارابيتيان في وزارة الدفاع الأرمينية.

قال باشينيان: تحدثت مراراً وتكراراً عن فتح الاتصالات في المنطقة خلال فترة ما قبل الانتخابات، مضيفاً أن هذا كان أحد البنود المهمة في بيان 9 نوفمبر الثلاثي بين أرمينيا وأذربيجان وروسيا: “أريد أن أكون واضحاً للغاية، أعتقد أنكم جميعاً توصلتم إلى استنتاج من البيانات العامة مفاده أن فتح الاتصالات الإقليمية هو أحد أولويات حكومة جمهورية أرمينيا. وماذا تفعل اذربيجان؟ تحاول إضافة مكونات إلى هذا الموضوع والتي بحكم محتواها غير مقبولة لجمهورية أرمينيا.. أعني على وجه الخصوص الشائعات حول الممر، يجب أن يعلم الجميع أنه لم يكن هناك اتفاق قط على ممر عبر أراضي جمهورية أرمينيا ولم تلتزم جمهورية أرمينيا بأي التزام شفهياً أو كتابياً بشأن هذا الموضوع فحسب ولكننا عبرنا بوضوح عن مواقفنا في جميع الحالات التي صدرت فيها مثل هذه الجمل، الاتفاقات التي توصلنا إليها تم التعبير عنها في الواقع في بيانات 9 نوفمبر و 11 يناير”، هناك الكثير من الحديث عن حقيقة أن هناك تكهنات في المجال السياسي بأن هناك بعض البروتوكولات السرية والاتفاقيات السرية المرتبطة بالإعلانات: “لا يوجد شيء من هذا القبيل على الإطلاق. وأعتقد أنه من المهم جداً أن تعرفوا ذلك جميعاً.

هل هناك اتفاق على فتح الاتصالات؟ نعم، هناك مثل هذا الاتفاق وهذا ما نص عليه بوضوح بيان 11 كانون الثاني (يناير). ما هو مكتوب في هذا البيان؟ جاء في البيان أن جمهورية أرمينيا يجب أن تكون قادرة على عبور البضائع عبر أراضي أذربيجان ويجب أن تكون أذربيجان قادرة على عبور البضائع عبر أرمينيا. أود أن ألفت انتباهكم إلى نص إعلان 11 كانون الثاني (يناير) ومن الواضح جداً أنه يجب مناقشة الاتفاقيات المتعلقة بمراقبة الجمارك والحدود، بعبارة أخرى هناك سجل واضح كما هو مقبول منطقياً، هذا يحدث في حالة استخدام أراضي أرمينيا كطريق عبور، كما هو الحال في جميع الحالات الأخرى ويجب أن يتم هذا العبور وفقاً لتلك القواعد. على سبيل المثال كيف يعبر مواطنو جورجيا أو جمهورية إيران الإسلامية اليوم؟ هذا هو بنفس القواعد. بالطبع لقد اعتمدنا هذه الأجندة”

“كانت سياسة أذربيجان على مدى السنوات الثلاثين الماضية تقريباً محاصرة أرمينيا. بمعنى آخر فتح الاتصالات هو في الواقع جدول أعمالنا وليس جدول أعمال أذربيجان، لأننا نعتقد أننا بفتح الاتصالات نتغلب على سياسة أذربيجان في عرقلة جمهورية أرمينيا وهذا هو سبب استخدام أذربيجان لمنطق الممر مع العلم أنه غير مقبول بالنسبة لنا، إنها تريد أن تتطور الأحداث بطريقة لا تكون فيها الاتصالات مفتوحة، بمعنى آخر يجب ألا يكون هناك فك تجميد لأرمينيا هذا منطق بسيط للغاية”.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى