Topتحليلاتسياسة

كانداهاريان: الغرض من رفض سفراء الدول المشاركة بزيارة شوشي هو إعادة بدء مهمة الوساط

في محادثة مع “أرمنبريس”، قال رئيس تحرير صحيفة “أزتاك” الأرمنية التي تصدر في لبنان شاهان كانداهاريان أنه يتضمن رفض السفير الأمريكي والروسي والفرنسيي لدى أذربيجان عرض باكو لزيارة شوشي رسائل مختلفة.

وقال كانداهاريان: “أولاً وقبل كل شيء، من الواضح أن الرفض تم الاتفاق عليه بين الدول المشاركة في رئاسة مجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا. تشير مثل هذه الخطوة إلى أن الدول الوسيطة ما زالت تجد مسألة وضع شوشي قابلة للتفاوض. ستكون الزيارة بمثابة تكريس أو قبول حقيقي لاعتبار شوشي أرض أذربيجانية، وهو ما تجنبه البلدان الثلاثة. ورفض الدعوة يعني أن الرؤساء المشاركين يعتزمون استئناف مهمة الوساطة الخاصة بهم، وبالتالي فإن وضع شوشي قابل للتفاوض. أعتقد أن هذه ليست مجرد مسألة تتعلق بوضع شوشي، ولكن تتعلق بسلامة آرتساخ الإقليمية بشكل عام.”

وأشار رئيس تحرير صحيفة “أزتاك” الأرمنية إلى مشكلة أخرى يمكن ملاحظتها. وبحسب قوله، فإن زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى شوشي والترويج لنقاط استراتيجية جديدة في أنقرة – باكو تتعارض مع الخطوات التي اتخذتها روسيا لتنفيذ إجراءات مشتركة لإقامة وضع عسكري سياسي جديد قائم في جنوب القوقاز.

وأضاف: “يظهر هنا الاختلاف، إن لم يكن التناقض، بين نهج موسكو وأنقرة. ربما تكون الرسائل الإرشادية شروطاً مسبقة لإعادة إطلاق تنسيق الرئاسة المشتركة للوساطة وتضمين المفاوضات في مبادئ توضيح حالة ليس فقط شوشي، ولكن أيضاً الأراضي المحتلة في كاراباخ. إن وضع نقاط التفاوض ومبادئه يميل إلى أن يصبح جدول أعمال حتمياً. وهو مدرج في الرفض المتفق عليه لسفراء الدول المشاركة في الرئاسة”.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى