Topالعالم

أفغانستان.. المبعوث الأميركي يجري محادثات بالدوحة لدفع عملية السلام واستمرار مباحثات أنقرة وواشنطن لتأمين مطار كابل

بحسب “الجزيرة”، أجرى المبعوث الأميركي للسلام في أفغانستان مفاوضات منفصلة في العاصمة القطرية الدوحة مع وزير الخارجية القطري ووفد الحكومة الأفغانية، فيما أكدت الخارجية الأميركية وجود مباحثات متواصلة مع تركيا من أجل التعاون في أفغانستان.

وقال الوفد الأفغاني الحكومي لمفاوضات الدوحة مع حركة طالبان إن “رئيس وأعضاء الوفد التقوا في العاصمة القطرية المبعوث الأميركي للسلام في أفغانستان زلماي خليل زاد”.

وأضاف الوفد في حسابه على تويتر أنهم ناقشوا مع خليل زاد عملية السلام والعقبات التي تواجهها، والتأكيد على ضرورة حل هذه المشاكل في أسرع وقت ممكن.

وأشار الوفد إلى أن المبعوث الأميركي جدد دعم واشنطن عملية السلام في أفغانستان.

بدورها، قالت وزارة الخارجية القطرية إن “الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية القطري بحث مع خليل زاد آخر تطورات المنطقة، ولا سيما في أفغانستان”.

وأضافت الوزارة أنه تم خلال اللقاء استعراض التزام دولة قطر بتشجيع الحوار الأفغاني والعمل على تسهيل محادثات السلام حتى التوصل إلى تسوية سياسية عادلة ودائمة في أفغانستان.

وقبل سفره إلى الدوحة أعلن المبعوث الأميركي الخاص إلى أفغانستان أن التدخل العسكري الأميركي في أفغانستان يقترب من نهايته، مشددا على أن التفاوض على تسوية هو الحل الوحيد لتحقيق السلام في أفغانستان.

وأضاف أن الولايات المتحدة ستعمل بنشاط مع جميع الأطراف الأفغانية وأصحاب المصلحة الإقليميين والدوليين، لمحاولة مساعدة الجانبين على إيجاد طريق لإنهاء هذه الحرب، بما يضمن أمن أفغانستان ووحدتها وسيادتها وسلامة أراضيها وينهي معاناة الشعب الأفغاني.

وبوساطة قطرية انطلقت في 12 سبتمبر/أيلول 2020 مفاوضات سلام تاريخية في الدوحة بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان بدعم من الولايات المتحدة لإنهاء 42 عاما من النزاعات المسلحة.

في سياق متصل، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية نيد برايس أمس الاثنين إن “المناقشات بين الولايات المتحدة وتركيا حول التعاون الأمني في أفغانستان مستمرة”.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى