Topالعالم

تسارع بنقل المرتزقة من سوريا لليبيا.. ما خطة تركيا والإخوان؟

كشفت مصادر لـ”سكاي نيوز عربية” أن تركيا تخدع المجتمع الدولي بعملية “وهمية” تزيد من خلالها أعداد المرتزقة السوريين في ليبيا مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية والبرلمانية الليبية ديسمبر المقبل.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر في بيان له اطلعت “سكاي نيوز عربية” على نسخة منه، أن تركيا جهزت في الوقت الحالي أكثر من 150 عنصرا من مرتزقتها الموالين لها للدفع بهم داخل معسكرات في غرب ليبيا.

وأضاف المرصد أن تركيا تقوم بعملية إبدال للمرتزقة بنفس الأعداد تقريبا، الأمر الذي نفاه مصدر داخل مطار معتيقة لـ”سكاي نيوز عربية” على إطلاع بسير حركة الطيران داخله.

وقال المصدر إن ما تقوم به تركيا ما هو إلا عملية تمويه تظهر بها للمجتمع الدولي أنها تقوم بإبدال المرتزقة بنفس العدد، إلا أن الطائرات التي تحط من أنقرة لمطار معيتيقة تحمل دائما أعداد أكبر وعتاد أكثر يذهب معسكرات الميليشيات.

وضرب المصدر مثلا بأن آخر دفعة غادرت ليبيا كانت الطائرة تقل حوالي 130 مرتزقا سوريا إلا أن الطائرة التي حطت في اليوم الثاني آتية من أنقرة كانت تقل أكثر من 250 مرتزقا سوريا.

وأكد المصدر مجددا أن البيانات والأدلة التي تقول إن تركيا تقوم بالدفع بنفس الأعداد المغادرة أمر عاري من الصحة وأنه لم تحط طائرة في المطار، إلا وكانت تحمل أعداد أكبر بكثير من التي غادرت، والشهر الماضي استقبل المطار أكثر من 5 رحلات آتية من تركيا تحمل مرتزقة وعتاد.

وفي الوقت الذي تم فيه رصد تسارع عمليات نقل المرتزقة إلى ليبيا دعا رؤساء دول مجموعة الساحل الإفريقي الغربي الخمس (مالي وبوركينافاسو وتشاد والنيجر وموريتانيا) في بيان أطلعت “سكاي نيوز عربية” عليه إلى التعجيل بطرد المرتزقة من الأراضي الليبية.

وأكد البيان الصادر، السبت، في ختام اجتماع المجموعة أن سحب المرتزقة المقدر عددهم بنحو 30 ألفا يعد أولوية مطلقة لأمن المنطقة داعين في الوقت ذاته لوقف نقل المرتزقة لضمان التنفيذ الكامل لوقف إطلاق النار وحث جميع الدول الأعضاء على احترام ودعم هذه العملية والإشراف على طرد كافة القوات الأجنبية من البلاد.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى