Topمحليات

المجتمع الأرمني في بيروت وحلب معرضتان للخطر واللغة الارمنية الغربية معرّضة للخطر أيضاً… محادثة مع آني ‏تاكسيان في إذاعة أرمينيا العامة ‏

رافلين سركسيان البالغة 27 عاماً، من بلغاريا، كانت تحضر دورة للغة الأرمينية الغربية على الإنترنت لمدة ثلاثة أشهر فقط، مع المُدرّسة المتالقة آني تاكسيان.

قالت ساركسيان: “بالنسبة لي، فإن تعلّم اللغة الأرمينية وإتقان اللغة هي دعوة تأتي من أعماق روحي، إنها الشمعة التي أضيئها للحفاظ على ذكرى أسلافي حية وأريد أن أنقلها إلى ورثتي”.

“لقد خلق الوباء ظاهرة مختلفة في العالم كله… خضع نظام التعليم لتغييرات هائلة وتحول بسبب تفشي وباء التعليم عبر الإنترنت. كان علينا تطوير مثل هذه البرامج لتكون مناسبة لهذا الواقع”.

آني تاكسيان المتخصصة في اللغة الأرمنية المتخرّجة من جامعة هايكازيان في لبنان، ضيف إذاعة أرمينيا العامة، التي تتخذ من يريفان مقراً لها وتُدرّس الطلاب الأرمن والأجانب اللغة الأرمينية الغربية… “آني” لها دور أساسي في الحفاظ على العمل التدريسي بفاعلية، وما هي استراتيجيتها؟

تقول آني: “في واقع الشتات، اللغة الارمنية تعني وطننا، نحن الذين فقدنا الوطن، أصبحت اللغة لنا أرضً․ اللغة هي الدرع الوحيد الذي يبقينا أرمنيين في الشتات… كانت العاصمة “بيروت” ومدينة “حلب” السورية، عاصمتان للغة الارمنية الغربية للحفاظ على اللغة الأرمنية في الشتات… واليوم، هذه المدن مهددة بالانقراض، كما أن الأرمن الغربية معرضة للخطر أيضاً. كإستراتيجية، الهدف الرئيسي هو محاولة نقل الفروق الدقيقة والجمال في اللغة الارمنية لطلابنا وإيقاظ الحب فيهم”.

تقوم تاكسيان بتدريس اللغة الأرمنية الغربية في مدرسة (خورين وشوشانيك أفيتيسيان) في يريفان لطلاب المراحل الإعدادية والثانوية، وهي المُدرّسة الوحيدة في أرمينيا التي تُدرّس اللغة الأرمنية الغربية.

هناك سؤالاً كان يسأله بعض التلاميذ، لماذا نتعلم الأرمينية الغربية عندما نعرف ونتكلّم الأرمينية الشرقية جيداً؟ وكان آخرون مهتمين بتطوير الأدب واللغة الأرمنية”.

في الأشهر الأخيرة، انضمت آني إلى مجموعة “Natakallam” بالعربي “نتكلم” عبر الإنترنت، حيث يتم تدريس اللغات… بحسب آني، كان لدي طلاب من بلدان مختلفة من أصل أرمني ولكن ليس لديهم أي معرفة باللغة”.

اللغة الأرمينية الغربية هي لغة غنية ولديها مفردات غنية. إطلاقاً لم نرغب في استخدام كلمة أجنبية، أضافت آني: أثناء تواجدي في أرمينيا كثيراً ما أسمع كلمات أجنبية بنفس النطق ولكن باستخدام الأحرف الأرمينية.

وبحسب آني تاكسيان: اللغة الأرمنية إنها لغة حية، نعم إنها من بين اللغات المهددة بالانقراض، لكننا نحن الذين سنضمن بقائها، نحن الذين سنحافظ على اللغة عبر استخدام تلك اللغة. “الكثير يعتمد علينا، سنقاتل للحفاظ على اللغة، نعم، سنحافظ عليها من خلال التعلّم والتعليم والتطوير”، قالت مُدرّسة اللغة الأرمنية الغربية المتألقة التي تتمتع بخبرة 30 عاماً، مسلحةً بالتفاؤل والحماس، مؤمنةً بالقضية واللغة، بذلك نحن وصي اللغة التي هي غنية جداً وجميلة.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى