Topتحليلاتسياسة

يمكن وصف نتيجة حرب آرتساخ بالتعادل. الخبير العسكري الروسي يشير إلى السبب

أفادت وكالة “سبوتنيك أرمينيا” أنه في جلسة “نادي لازاريان” التي بدأت اليوم في يريفان، أشار الخبير العسكري الروسي النائب الأول لرئيس أكاديمية الشؤون الجيوسياسية الروسية قسطنطين سيفكوف إلى أنه يمكن وصف نتائج الحرب التي استمرت 44 يوماً في كاراباخ بأنها تعادل عسكري، وتوجد أسباب كثيرة لذلك.

وذكر سيفكوف أن الأعمال العدائية جرت في ظل ظروف التفوق الكامل للجيش الأذربيجاني، من حيث الأسلحة والمعدات والأفراد. واعتبر تفوق نظام إدارة الاستخبارات التشغيلية الاستراتيجية العامة من بين نقاط القوة في الجيش الأذربيجاني. كنقطة ضعف، أشار الخبير العسكري إلى المستوى المنخفض للتدريب العملي والتكتيكي لأركان القيادة، والمستوى المنخفض نسبياً للتدريب الأخلاقي والنفسي للأفراد.

كانت لأرمينيا أيضاً نقاط قوة. أولاً، كان نظام الدفاع الجوي قوياً إلى حد ما، والذي منع عملياً استخدام أذربيجان للطيران. على الرغم من التفوق الخماسي لأذربيجان في الطيران القتالي، إلا أنها لم تلعب دوراً مهماً.

وقال الخبير: “يمكن القول أن أرمينيا، بحكم طبيعة الأعمال العدائية، تفوقت على أذربيجان من حيث التدريب العملي لأركان القيادة والروح المعنوية والصفات القتالية للأفراد”.

إذا أخذنا في الاعتبار معدل هجوم الجيش الأذربيجاني، إذا أخذنا في الاعتبار التفوق الذي يقارب عشرة أضعاف في اتجاه الضربة الرئيسية، فإن نجاح باكو يبدو متواضعاً إلى حد ما.

وأضاف سيفكوف: “لم يتحرك الجيش الأذربيجاني أكثر من كيلومتر واحد في الجبال في اليوم، ولم يقطع سوى 30-40 كيلومتراً في شهر واحد. كما يجب أن يؤخذ في الاعتبار أن الضربتين الرئيسيتين الأوليين في الاتجاهين الجنوبي الشرقي والشمالي الشرقي لم تؤد إلى اختراق منطقة عمليات القوات الأرمنية. لذلك لا يمكننا الحديث عن حقيقة فوز أذربيجان وخسارة أرمينيا. تظهر نتيجة الحرب أنه تم لم يتم التسجيل لصالح أي جانب”.

وذكر الخبير أن أذربيجان تمكنت من الاستيلاء على 5 فقط من 7 مناطق متنازع عليها بالوسائل العسكرية. لكن كان ينبغي نقلهم إلى باكو وفقاً للاتفاقيات ذات الصلة. ظلت كاراباخ تحت سيطرة جيش الدفاع.

في رأيه، القول بأن أرمينيا هُزمت يعني إهانة ذكرى الأبطال الذين استشهدوا في تلك الحرب، وهم يقاتلون من أجل الوطن.

وأصدر الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين ورئيس وزراء أرمينيا نيكول باشينيان والرئيس الأذربيجاني إلهام علييف، في 9 تشرين الثاني نوفمبر بياناً مشتركاً ينص على إعلان وقف إطلاق النار في كاراباخ.

وينص البيان على نشر بعثة لقوات حفظ السلام الروسية تشمل 1960 عسكريا و90 عربة نقل مصفحة و380 قطعة من العربات والمعدات الخاصة.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى