Topسياسة

باشينيان يُقدّم أفكاره: يجب على القوات الأذربيجانية مغادرة حدود أرمينيا

خلال لقاء مع سكان “سيسيان” في محافظة “سيونيك”، أعلن القائم بأعمال رئيس الوزراء في أرمينيا نيكول باشينيان، الذي يرأس قائمة ما قبل الانتخابات لحزب “العقد المدني”، أنه يجب على القوات الأذربيجانية مغادرة حدود أرمينيا بشكل لا لبس فيه.

وأكد أن هذا الرأي يؤيده المجتمع الدولي بأسره.

وقال باشينيان: “ما زلنا على اتصال يومي بشركائنا الروس. فكرتنا هي كالتالي: يجب نشر ممثلين عن حرس الحدود الروس على طول نقاط التفتيش الحدودية. وتحت رعاية المراقبين الدوليين يجب أن يكون هناك توضيح وترسيم للحدود من سوتك إلى خوزنافار”.

وكرر اقتراحه السابق بأنه نتيجة لذلك، ينبغي أن تعود القوات المسلحة لجمهورية أرمينيا والقوات المسلحة الأذربيجانية إلى مواقعها الدائمة.

أعرب باشينيان عن شكوكه في أنه اليوم، مع الأحداث الاستفزازية على حدود جمهورية أرمينيا، توجد محاولة للتأثير على نتائج الانتخابات.

تجدر الإشارة إلى أنه يتواجد الجيش الأذربيجاني في منطقة بحيرة “سيف” في محافظة سيونيك في أرمينيا منذ 12 أيار مايو، في محاولة لتقوية نفسه هناك. والوضع مشابه في قرى كوت وفيرين شورجا ونوراباك في منطقة كيغاركونيك.

وقد جرت عدة جولات من المفاوضات بوساطة الجانب الروسي. لا ينوي العدو المغادرة بعد. ناشدت أرمينيا منظمة معاهدة الأمن الجماعي أن تطلب من روسيا المساعدة العسكرية.

تقول القيادة العسكرية السياسية إنها تريد تسوية القضية سلمياً، لكنها لا تستبعد استخدام القوة إذا لم تسفر المحادثات عن نتائج.

إلى جانب ذلك، في 25 أيار مايو، في جزء من قرية فيرين شورجا في محافظة كيغاركونيك، أصيب جندي برتبة رقيب أول كيفورك خورشوديان بجروح قاتلة من جراء نيران العدو.

في ليلة 26-27 أيار مايو، ألقى الجانب الأذربيجاني القبض على 6 جنود أرمن في محافظة كيغاركونيك الحدودية.

اقترح القائم بأعمال رئيس الوزراء نيكول باشينيان في جلسة مجلس الأمن في 27 أيار مايو نشر مراقبين دوليين على الحدود مع أذربيجان، والذين ستمثلهم روسيا أو دولة أخرى ترأس مجموعة مينسك.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى