Topالعالم

لدعم المسار السياسي في ليبيا.. 4 ملفات على طاولة “برلين 2”

بحسب “سكاي نيوز عربية”، أعلنت ألمانيا عن عقد مؤتمر ثان حول ليبيا “برلين 2″، بمقر وزارة الخارجية الألمانية، وذلك في 23 يونيو الجاري؛ من أجل مناقشة التطورات التي تشهدها ليبيا والتقدم الذي تم إحرازه على الصعيد السياسي، وكذا مناقشة الملفات ذات الأولوية لأمن واستقرار ليبيا، وفي القلب منها مسألة إخراج المرتزقة والمقاتلين الأجانب والميلشيات.

ودعا وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، رفقة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، الدول والمنظمات المعنية والمشاركة في “برلين 1” إلى المشاركة في المؤتمر الثاني، وذلك طبقاً لبيان صادر عن الخارجية الألمانية، التي ذكرت أنه للمرة الأولى تشارك حكومة الوحدة الوطنية الليبية في ذلك الحدث.

رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في ليبيا أحمد حمزة، يقول في تصريحات خاصة لموقع “سكاي نيوز عربية”: “نعقد آمالا كبيرة على مسار مؤتمر برلين فيما يتعلق بدعم جهود السلطات الليبية في نجاح تنظيم انتخابات ديسمبر 2021 ووضع آليات لإخراج المرتزقة والمقاتلين والقوات الأجنبية على الأراضي الليبية من أجل إحداث أكبر قدر من التوافق الدولي حول هذين الملفين، وتوحيد الجهود والمساعي الدولية الرامية للعملية السياسية والانتقال الديمقراطي والانتخابات القادمة”.

بحسب حمزة، برلين 2، يكتسي أهمية الخاصة؛ باعتباره مكملاً لمسار برلين الأول “ونتمنى نجاح أعمال هذا المؤتمر في أن يصب في المصلحة العليا لليبيا، وأن يحدث أكبر قدر ممكن من التوافقات الدولية حول القضية الليبية وتوحيد الرؤي حولها”.

4وحددت وزارة الخارجية الألمانية 4 محاور رئيسية، يتضمنها “برلين 2″، الهادف بداية لتقييم التقدم المحرز بناءً على مؤتمر “برلين 1″، حيث يمثل الهدف الأول هو دعم الخطوات السياسية المتخذة في ليبيا والاستعدادات الخاصة بإجراء الانتخابات في 24 ديسمبر المقبل.

والهدف الثاني للمؤتمر مرتبط بـ”سحب القوات الأجنبية والمرتزقة”، استناداً إلى بنود قرار وقف إطلاق النار، بينما الهدف الثالث فيتعلق بتوحيد المؤسسة العسكرية ومناقشة خطوات تشكيل “قوات أمنية ليبية موحدة”. وأخيراً التأكيد على الدعم الدولي لليبيا من أجل عملية السلام والاستقرار الداخلي.

ويشير حمزة في معرض حديثه مع موقع “سكاي نيوز عربية” إلى مدى التعويل على المجتمع الدولي، بقوله: “تعويلنا بالدرجة الأولى على وحدة الموقف الدولي؛ لأن انقسام الموقف الدولي حول القضايا المصيرية والملفات ذات الأولوية بالشأن الليبي يمثل مناخاً لتعزيز حالة الانقسام والتشظي الداخلي في ليبيا، بينما وحدة الموقف الدولي تسهم في التسريع بشكل أساسي من وتيرة الحل وتسوية هذه الملفات المطروحة”.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى