Topمحليات

باشينيان لايستبعد إمكانية التقدم بطلب إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة

قال القائم بأعمال رئيس الوزراء نيكول باشينيان خلال جلسة أسئلة وأجوبة مع أعضاء الحكومة في البرلمان الأرميني، إن سرعة إجراءات منظمة معاهدة الأمن الجماعي ليست كافية في الوقت الحالي، لكن أرمينيا ستواصل العمل إلى الوراء في هذا الاتجاه.

وأكد رئيس وزراء جمهورية أرمينيا بالإنابة أن الهدف من الإجراءات التي اتخذتها أذربيجان في أراضي “بحيرة السوداء” هو إثارة نزاع عسكري، كما ذكر رئيس أذربيجان سابقاً لإنشاء ممر بالقوة وهذا التقييم هو سبب تقدّم أرمينيا بطلب إلى منظمة معاهدة الأمن الجماعي.

وأضاف باشينيان إن وزير الدفاع بالوكالة فاغارشاك هاروتيونيان سيزور روسيا في المستقبل القريب ويتعين علينا تعميق التعاون مع شركاء منظمة معاهدة الأمن الجماعي والحليف الأمني ​​الأول لروسيا.

كما لا يستبعد القائم بأعمال رئيس الوزراء إمكانية التقدم بطلب إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

وقال باشينيان: إن “منظمة معاهدة الأمن الجماعي لم تعرب عن موقفها بشكل واضح، مفاده أن على أذربيجان أن تسحب قواتها من أراضي الارمينية ذات سيادة… وأشار أيضاً إلى أن القضية نوقشت على مستوى العمل، وتطرق باشينيان إلى مسألة التقدم إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، فقال: إن هذه المسألة كانت موضع نقاش منذ اليوم الأول وما زالت مستمرة، وأوضح أنه عند اتخاذ مثل هذه القرارات، يجب أن يكون لدى المرء إمكانية معينة للتنبؤ.

كما وصرّح رئيس الوزراء بالإنابة أن الحكومة لن توقع على أي وثيقة حتى تغادر القوات الأذربيجانية أراضي أرمينيا. قال باشينيان أيضاً، أنه تمت مناقشة خيارين… إما انسحاب القوات الأذربيجانية من أراضي أرمينيا ومن ثم يتم التوقيع على الوثيقة المتفق عليها، أو في حالة التوقيع، يتم ذكر مواعيد نهائية محددة للانسحاب.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى