Topسياسة

وزارة الخارجية الأرمينية: ستواصل أرمينيا تقديم مرتكبي جرائم الحرب إلى العدالة الدولية

علّقت وزارة خارجية جمهورية أرمينيا على اعتماد المجلس الأوروبي للقرار بشأن الأسرى الأرمن المحتجزين في أذربيجان.

وجاء في تعليق وزارة الخارجية: “في 20 أيار مايو، أصدر المجلس الأوروبي قراراً بشأن الأسرى الأرمن المحتجزين في أذربيجان بأغلبية ساحقة، والذي يتطرق أيضاً إلى السياق الأوسع لنزاع كاراباخ والأمن الإقليمي.

ينص القرار على مطالبة واضحة بالإفراج الفوري وغير المشروط عن جميع أسرى الحرب الأرمن، المدنيين الذين تم أسرهم أثناء الحرب أو بعدها. ويدين المجلس الأوروبي جميع حالات التعذيب والاختفاء القسري.

ويدعو القرار إلى الامتناع عن الخطاب العدائي أو الأعمال التي تهدف إلى تفاقم الوضع، ويدين فتح ما يسمى بـ “الحديقة الإستراتيجية” في باكو، ويصر على إغلاقها على الفور.

تم التأكيد على ضرورة تقديم المساعدة الإنسانية للمحتاجين، وأمن أرمن آرتساخ وحماية التراث الثقافي لآرتساخ.

تم التأكيد على ضرورة تسوية نزاع كاراباخ تحت رعاية الرؤساء المشاركين في مجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا.

الانتهاكات المذكورة أعلاه هي جرائم حرب، وستواصل أرمينيا تقديم مرتكبي هذه الجرائم إلى العدالة الدولية.

يذكر المجلس الأوروبي بوضوح أنه من خلال التسلل إلى أراضي أرمينيا في 12 أيار مايو، انتهكت أذربيجان القانون الدولي – وحدة أراضي أرمينيا. وفي هذا السياق، فإن البيانات التي أدلى بها ممثلو أذربيجان، بما في ذلك على المستوى الرئاسي، والتي تثير مطالبات إقليمية وتهديدات باستخدام القوة، تبعث على القلق بشكل خاص. يصف المجلس الأوروبي تصرفات أذربيجان بأنها تعطل جهود الأمن والاستقرار في المنطقة.

قرار المجلس الأوروبي هذا يثبت مرة أخرى أنه من المستحيل حل نزاع كاراباخ بالقوة، وحرمان شعب آرتساخ من حقوقهم، بما في ذلك الحق في تقرير المصير”.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى