Topالعالم

محلل تركي: اسرائيل تتعرض لانتقادات شديدة من قبل المسؤولين الأتراك وحليفتها أذربيجان تلتزم الصمت حيال هذه القضية

بحسب ” ermenihaber.am”، تطرق محلل الموقع الإخباري التركي المعارض ” Gazeteduvar” ميوهدان سيغلام إلى اختلاف مواقف تركيا وأذربيجان في مسألة عمليات إسرائيل ضد الفلسطينيين.

وأشار سيغلام إلى أن العديد من الدول الأوروبية والولايات المتحدة تدلي هذه الأيام بتصريحات مؤيدة لإسرائيل، بينما تصدر دول إسلامية تصريحات قاسية تدين تصرفات إسرائيل.

أقسى التصريحات ضد إسرائيل هي من قبل المسؤولين الأتراك، لكن أذربيجان، أقرب حليف لتركيا، لا تتفق مع أنقرة في هذه القضية ولا تزال صامتة.

يوضح سيغلام عدم وجود تصريحات تدين اسرائيل من قبل أذربيجان بسبب العلاقات الوثيقة بين البلدين. ترتبط بشكل أساسي بالتعاون العسكري واسع النطاق، فضلاً عن الروابط الاقتصادية. في هذا السياق، قدم المؤلف بإيجاز التسلسل الزمني لبعض حلقات التعاون الإسرائيلي الأذربيجاني خلال العقد الماضي.

يذكر المقال دور 7000 يهودي يعيشون في أذربيجان، لا سيما في باكو، مما يسهل تعميق التعاون الثنائي. وفقاً لـ سيغلام، يتم توفير 40 ٪ من منتجات النفط الإسرائيلية الآن من أذربيجان.

كان تعاون أذربيجان مع إسرائيل في مجال الدفاع مدفوعاً بموقف روسيا المؤيد للأرمن، مما دفع باكو للبحث عن بديل لموسكو في حيازة الأسلحة.

في عام 2012، تجاوز حجم الأسلحة التي اشترتها أذربيجان من إسرائيل 1.6 مليار دولار. في عام 2016، اشترت باكو معدات عسكرية من إسرائيل بقيمة 6 مليارات دولار. بالتوازي مع بيع الأسلحة، تجري شركات يهودية تدريبات خاصة للجنود الأذربيجانيين، وتجمع المعلومات الاستخبارية لأنفسهم. الشركة الأمنية لمطار باكو من تل أبيب.

أفادت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية عن قيام عائلة علييف بشراء قصر بقيمة 6 ملايين دولار في إسرائيل واستثمار أكثر من 600 مليون دولار في مختلف المجالات. استفاد علييف من خدمات الأطباء الإسرائيليين عندما كان يعاني من مشاكل صحية. تتعاون مؤسسة حيدر علييف، برئاسة مهربان علييف، مع مؤسسات إسرائيلية مماثلة. التعاون بين البلدين أكبر بكثير مما سبق، ولكن حتى في حالة هذه العلاقات الوثيقة، وفقاً لمؤلف المقال، لا تزال باكو تتجنب إصدار تصريحات علنية مؤيدة لإسرائيل، متجنبة رد فعل العالم الإسلامي.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى