Topسياسة

أمينا مجلس الأمن الأرميني والطاجيكي يناقشان الرد المحتمل على لوائح منظمة معاهدة الأمن الجماعي

جرت محادثة هاتفية بين أمين مجلس الأمن في أرمينيا أرمين غريغوريان وأمين مجلس الأمن في طاجيكستان نصرالله محمودزاده.

في بداية المحادثة هنأ أرمين غريغوريان نصر الله محمودزاده بمناسبة عيد الفطر. ثم عرض على نظيره الطاجيكي الوضع على الحدود الأرمنية الأذربيجانية، مع الأخذ في الاعتبار الأحداث الأخيرة، وحقيقة أن أرمينيا تقدمت بطلب إلى منظمة معاهدة الأمن الجماعي.

أكد أرمين غريغوريان على دور منظمة معاهدة الأمن الجماعي في هذه القضية، وشدّد في الوقت نفسه بشكل خاص على موقف طاجيكستان بصفتها الدولة التي تترأس حالياً منظمة معاهدة الأمن الجماعي، مشدداً على أن الوضع الحالي غير مسبوق بالنسبة لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي.

وشدّد أرمين غريغوريان على أن أرمينيا ترى الوضع على أنه تعدي على سيادتها ووحدة أراضيها، وتتوقع استجابة مناسبة في إطار التزامات الدول الأعضاء في منظمة معاهدة الأمن الجماعي.

ناقش الجانبان المسائل المتعلقة بخيارات الاستجابة الممكنة في الوضع الحالي بموجب لوائح منظمة معاهدة الأمن الجماعي، والأدوات الواردة في الوثائق.

بدوره، أكد نصرالله محمودزاده على ضرورة التوصل إلى تسوية سلمية للقضية، وأشاد بالنهج المنضبط والمتوازن للجانب الأرمني.

واعتبر نصرالله محمودزاده من المهم استخدام جميع الآليات الممكنة لتسوية سريعة للقضية، وأعرب عن استعداده داخل منظمة معاهدة الأمن الجماعي، بصفته ممثلاً عن الدولة الرئيسة، لدعم تسوية سلمية وسريعة للقضية.

وفي سياق الوضع الراهن، أشار الجانبان إلى أهمية جلسة مجلس وزراء خارجية منظمة معاهدة الأمن الجماعي المقرر عقدها في دوشانبي في الأيام المقبلة.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى