Topتحليلات

أذربيجان تحاول الضغط على أرمينيا بخطوات استفزازية لفرض مطالبها

قال ناريك ميناسيان وهو محلل سياسي في محادثة لـ إذاعة سبوتنيك أرمينيا، في الآونة الأخيرة تحاول أذربيجان مراراً وتكراراً اتخاذ خطوات استفزازية، من خلال تحريك قواته نحو داخل الحدود الأرمينية ذات سيادة، فإنهم يتقدمون في المواقع ويعودون إلى نقطة البداية بعد المفاوضات. وبحسب ميناسيان فإن هذا التكتيك له عدة طبقات: سياسية وعسكرية ونفسية.

طالما لم يتم تعيين الحدود وترسيمها، يمكن الحفاظ على مثل هذه الحوادث أو التطلعات الإقليمية للأذربيجانيين. وقال الخبير السياسي: “قد يكون للطرفين مقاربات مختلفة لنفس المنطقة من الحدود، وهو أمر أكثر من الطبيعي، مع مراعاة التغيرات المختلفة في الحدود في الفترة السوفيتية.

وشدد ميناسيان أيضاً على حقيقة أنه بهذه الخطوات الاستفزازية تعتزم أذربيجان ممارسة الضغط السياسي على الجانب الأرمني، في محاولة لتشويه أحكام البيان الثلاثي الصادر في 9 نوفمبر، لفرض تصوراتها ومقارباتها ومطالبها على الجانب الأرمني. ووفقاً له، فإن أجزاء معينة من الحدود لها أيضاً أهمية استراتيجية، لذلك لا ينبغي استبعاد أن أذربيجان ستحاول السيطرة على هذه الأجزاء من الحدود.

وقال السياسي: “إلى أن تبدأ عملية الترسيم الحدود، يريد كل طرف أن يكون له مناصب مميزة في مراكز اقتراع مختلفة ، بحيث يتفاوض لاحقاً، عندما تبدأ هذه العملية، من أكثر المناصب ربحية ولهم ميزة معينة”.

كما حثّ ميناسيان على عدم نسيان العامل النفسي، لأن مثل هذه العمليات حساسة للغاية بالنسبة للمجتمع الأرمني. إن أي حادث حدودي له رد فعل عنيف للغاية في أرمينيا، وهو ما لا يغيب عن نظر الجانب الأذربيجاني. مع الأخذ في الاعتبار هذا العامل، تحاول باكو بانتظام اتخاذ مثل هذه الخطوات الاستفزازية من أجل إحداث صدمات نفسية عامة وفقدان الحالة المزاجية في أرمينيا.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى