Topالعالمسياسة

الرئيس الأمريكي يسمح بتقديم مساعدات عسكرية لأذربيجان

بحسب ” The Hill “، سمح الرئيس الأمريكي جو بايدن بتقديم المساعدة العسكرية لأذربيجان. وأبلغ بايدن الكونغرس بأن الإدارة تمدد تعليق المادة 907 من قانون دعم الحرية.

تم اعتماد التعديل عام 1992 بضغط من اللوبي الأرمني. تقيد الوثيقة المساعدات الأمريكية لأذربيجان على مستوى الدولة. ومع ذلك، في عام 2001، علّقت الإدارات الأمريكية العمل مؤقتاً، وذلك بشكل أساسي بهدف الحصول على دعم أذربيجان كمنطقة عبور للبضائع إلى أفغانستان.

أبلغ وزير الخارجية أنتوني بلينكن الكونغرس أن مثل هذه المساعدة لأذربيجان لن تعطل الجهود الجارية للتوصل إلى تسوية سلمية لنزاع كاراباخ، ولن تستخدم لأغراض هجومية ضد أرمينيا.

كما قال الدبلوماسي الأمريكي إن هناك حاجة إلى المساعدة لدعم الحرب ضد الإرهاب الدولي، وكذلك “لتعزيز أمن حدود أذربيجان”.

وتشير الصحيفة إلى أن القرار تعرض لانتقادات من قبل الجالية الأرمنية في الولايات المتحدة. وصفت خطوة بايدن بأنها خيانة بعد قراره التاريخي بالاعتراف بالإبادة الجماعية الأرمنية.

 وجاء في بيان المدير التنفيذي للمجلس القومي الأرمني الأمريكي أرام أمباريان: “الاعتراف بالإبادة الجماعية الأرمنية ينطوي على التزام من جانب أذربيجان بعدم شن مثل هذه الجرائم ضد الشعب الأرمني”.

ويعتقد أن أي إجراء من جانب الرئيس بايدن يعطي الضوء الأخضر لنظام إلهام علييف يتعارض مع موقفه الواضح من القضية الأرمنية.

الجدير بالذكر بأن الرئيس الأمريكي جو بايدن اعترف بالإبادة الجماعية الأرمنية وأدانها في خطابه السنوي في 24 نيسان أبريل، مستخدماً مصطلح “الإبادة الجماعية”.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى