Topسياسة

رئيس الوزراء الأرميني: إن الاعتراف بالإبادة الجماعية الأرمنية وإدانتها يجب أن يوقف الجرائم الجديدة

بعث رئيس وزراء أرمينيا نيكول باشينيان برسالة بمناسبة الذكرى 106 للإبادة الجماعية الأرمنية.

وبحسب “أرمنبريس”، جاء في الرسالة:

“أبناء الوطن الأعزاء،

اليوم، كما على مدى عقود، نحن نُحيي ذكرى الضحايا الأبرياء للإبادة الجماعية الأرمنية. نُكرّم المليون ونصف مليون شهيد سقطوا ضحية السياسات الإجرامية للإمبراطورية العثمانية خلال الحرب العالمية الأولى.

لقد نُفذت أول إبادة جماعية في القرن العشرين قبل 106 سنوات من قبل حكومة تركيا الفتية التابعة للإمبراطورية العثمانية. ما حدث في تلك الأيام وصفته الدول العظمى بأنه جريمة ضد الإنسانية بحق الحضارة الإنسانية. حتى لو مرت آلاف السنين، فإننا، نحن الأرمن، سنستمر في التذكر، ولن ندع العالم ينسى أنه في 24 نيسان أبريل 1915، تم إلقاء القبض على المثقفين الأرمن والحكم عليهم بالإعدام. تم قطع رؤوس النخبة الفكرية والرعاية والثقافية للشعب. حرم الشعب الأرمني من حق العيش في مهده. تعرض الأرمن للمجازر وطُردوا من وطنهم وتكبدوا خسائر غير إنسانية وغير مسبوقة. إن الضرر الذي لحق بالتراث الثقافي والديني لشعبنا لم يخضع للتقييم.

حُرم اليونانيون والآشوريون واليزيديون معنا من وطنهم. بالنسبة لنا نحن الأرمن، تم القضاء على تلك الشعوب الشقيقة، وحُرموا من حق العيش في موطنهم الأصلي.

من هم الجناة في تلك الجرائم الفظيعة ومن هم المسؤولون عنها؟ الجواب لا لبس فيه: حكومة تركيا الفتية التابعة للإمبراطورية العثمانية مع أيديولوجية التركية القومية، والتي كان أحد أهدافها الرئيسية إنشاء تركيا أحادية العرق، والتي بدورها ولدت فكرة مناهضة الأرمن والتحرر من الأقليات القومية والدينية.

خلال الحرب العالمية الثانية، نُفِّذت الإبادة الجماعية للشعب اليهودي بقيادة الحزب النازي الألماني. سقط ستة ملايين يهودي ضحية الهولوكوست. بعد الحرب، تم تقديم الجناة إلى العدالة وحُكم عليهم بالعقاب المستحق. كما تم إدانة الأيديولوجية التي وجهت عمليات الإبادة الجماعية. تم تصنيف النازية بحق على أنها أيديولوجية إجرامية، واليوم لا يجرؤ أحد في العالم على قول أي شيء دفاعاً عنها.

لكن بسبب الظروف التاريخية، لم يحدث الشيء نفسه في حالة الإبادة الجماعية الأرمنية. أولاً، في النصف الأول من القرن الماضي، لم تكن آليات العدالة قد وُضعت بعد، والتي من شأنها تحميل الدولة المسؤولية عن مثل هذه الفظائع البشعة. حتى مصطلح الإبادة الجماعية لم يكن موجوداً.

علاوة على ذلك، حُرم الشعب الأرمني من فرصة متابعة قضيته. في العقود الأولى بعد الإبادة الجماعية، لم يكن صوت الشتات مسموعاً بما فيه الكفاية. كان قد شفى للتو جروحه، وكان يرفع الهياكل الوطنية. وكانت أرمينيا السوفياتية قبل نهاية الحرب الوطنية العظمى محرومة بشكل عام من فرصة متابعة القضية.

تمكن الشتات الأرمني من جعل قضية الاعتراف بالإبادة الجماعية الأرمنية مسموعة في العقود التي تلت الحرب العالمية الثانية. ومع ذلك، في الوقت الذي كان فيه العالم ثنائي القطب، كانت القومية التركية تعتبر ماضٍ تاريخي. ظلت الإبادة الجماعية الأرمنية الأيديولوجية التي ولدتها بلا عقاب. والجرائم التي تمر دون عقاب، والأيديولوجيات التي تغذيها لها عادة التكرار والظهور من جديد.

إن حرب كاراباخ الثانية، العدوان الأذربيجاني التركي الذي استهدف إبادة الشعب الأرمني في آرتساخ، السياسة الخارجية الطموحة لتركيا، التطلعات الإقليمية تجاه أرمينيا، هي دليل على إحياء أيديولوجية الإبادة الجماعية. إن معاداة الأرمن هي جوهر القومية التركية، واليوم نرى أكثر مظاهرها إثارة للاشمئزاز في أذربيجان، والتي تقوم بها سلطات ذلك البلد.

ماذا يجب أن يكون ردنا على هذا التهديد التركي الجديد؟ ردنا هو فقط أرمينيا القوية والحديثة مع حلفاء أقوياء، والتي ستبنى على مبادئ الديمقراطية وسيادة القانون. في الوقت نفسه، لا يمكن إنكار أن إدانة الجريمة هي وحدها التي ستوقف الجرائم الجديدة في المستقبل، ونحن “نقدر تقديراً عالياً” اعتراف مختلف بلدان العالم بالإبادة الجماعية الأرمنية.

ومع ذلك، لا يمكن بأي حال من الأحوال تفسير هذا على أنه إنكار للحوار الإقليمي. نحن مستعدون لذلك. ومع ذلك، فإن الحوار الذي نتخيله لا يمكن أن يكون من موقع قوة. لا يمكن أن يتم إلا على أساس مبدأ المساواة. لن نشكك أبداً في وجود الإبادة الجماعية الأرمنية، ولا ينبغي لأحد أن يفكر في أن أي تيار سياسي أرمني، من أرمينيا أو من الشتات، سيخون ذكرى ضحايانا الأبرياء ويصبح شريكاً في الإبادة الجماعية الأرمنية. إن الاعتراف بالإبادة الجماعية وإدانتها هما اللذان يجب أن يوقفا الفظائع الجديدة.

أبناء الوطن الأعزاء،

إن 24 نيسان أبريل هو اللحظة الأكثر إلحاحاً للتفكير في ماضي ومستقبل أمتنا وشعبنا، واللحظة المناسبة لمعرفة الذات وتقييم نقاط قوتنا وأفعالنا. أهم استنتاج يمكن استخلاصه من هذا هو ما يلي: لا تزال التحديات التي واجهها شعبنا في بداية القرن الماضي قائمة حتى يومنا هذا. وحرب كاراباخ الثانية هي دليلاً حياً على ذلك. فقط أرمينيا التي تتمتع باقتصاد رائد ونظام أمني وسياسي حديث، ستوحد جميع الأرمن حولها، ويمكنها فقط مواجهة هذه التحديات”.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى