Topسياسة

باشينيان… “تم اتخاذ قرار لتنسيق حدود مقاطعة سيونيك مع حدود منظمة معاهدة الأمن الجماعي”‏

صرّح رئيس وزراء جمهورية أرمينيا، نيكول باشينيان، خلال المشاورات مع القيادة العليا في مقاطعة سيونيك أن حدود سيونيك يجب أن تخضع لسيطرة قوات الحدود التابعة لجهاز الأمن القومي، وينبغي توفير الأمن من قبل القوات المسلحة لجمهورية أرمينيا…

وخلال المشاورات التي عُقدت في مقاطعة سيونيك أشار رئيس وزراء جمهورية أرمينيا نيكول باشينيان إلى مسألة الحدود الجديدة بعد الحرب التي استمرت 44 يوماً مع أذربيجان.

وقال باشينيان: “في موقف كانت فيه قدراتنا الدفاعية غير كافية، تقرر تنسيق حدود سيونيك مع حدود منظمة معاهدة الأمن الجماعي حتى نتمكن من تشغيل أنظمة الأمن الجماعي هناك”… وشدد على أن التحالف العسكري السياسي الروسي الأرمني يمتد على طول وداخل حدود جمهورية أرمينيا. وعلّق باشينيان على تلك الحدود على النحو التالي.

“أريد بشكل خاص أن أؤكد أن تلك الحدود قد حددتها جمهورية أرمينيا نفسها (سبق أن تحدثت عنها مرات عديدة) بموجب قانون التقسيم الإداري الإقليمي لجمهورية أرمينيا، المعتمد في 24 مايو 2010. وأضاف باشينيان مقتبساً من القانون، وصف الحدود الإدارية لمجتمعات “شورنوخ، وفوروتان” حيث أصبحا على حدود دولة جمهورية أرمينيا مع أذربيجان.

وفقاً لباشينيان، بموجب هذا القانون، ستعمل اتفاقية منظمة معاهدة الأمن الجماعي.

أما بالنسبة لحدود سيونيك، فقد صرح باشينيان بضرورة رفع مستوى الأمن فيها. لذلك، يجب حراسة الحدود من قبل قوات الحدود التابعة لجهاز الأمن الوطني، ويجب ضمان الأمن من قبل القوات المسلحة الأرمينية.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى