Topسياسة

المدافع عن حقوق الإنسان في أرمينيا يدعو المنظمات الدولية للأنتباه ومراقبة تصريحات علييف الفاشية

علّق المدافع عن حقوق الإنسان في جمهورية أرمينيا أرمان تاتويان على بيان الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف، الذي تحدث في مقابلته مع التلفزيون الأذربيجاني العام عن جميع سكان أرمينيا بتهديدات علنية باستخدام القوة والحرب …
“تحدث رئيس أذربيجان في مقابلته مع التلفزيون الأذربيجاني العام (Azərbaycan Televiziyası) عن جميع سكان أرمينيا بتهديدات علنية باستخدام القوة والحرب في 20 أبريل 2021…

وفي إشارة إلى أراضي جمهورية أرمينيا ذات السيادة، تحدث عن إنشاء ما يسمى “ممر زانكيزور” وطرد سكان أرمينيا بغض النظر عن إرادة أرمينيا… وأشار رئيس أذربيجان أيضاً، لقد تمّ تعبئة كل القوى لتنفيذ البرنامج وهكذا بعد 101 سنة يعود الشعب الأذربيجاني إلى زانكيزور المحتلة من قبل الأرمن.

قبل ذلك على سبيل المثال في خطبه في 12 و 13 أبريل 2021 صرّح رئيس أذربيجان صراحة أن الناس العاديين الذين يعيشون في أرمينيا وآرتساخ والشعب الأرمني بأكمله يعانون من اضطرابات نفسية وهم مليئون بالسموم وغير مفهومين ومتوحشون- متعجرفون وليس لديهم أخلاق.. إلخ. بدلا ًمن ذلك فهو يوضح، في رأيه، مزايا شعب أذربيجان، معتبراً إياهم متفوقين في الطبقية والأخلاق وعلم النفس مقارنة بالشعب الأرمني. يدعو المدافع عن حقوق الإنسان في أرمينيا بشدة إلى لفت انتباه المنظمات الدولية ولا سيما تلك التي لها تفويضات في مجال حقوق الإنسان إلى تصريحات الإبادة الجماعية والفاشية هذه.
يجب على المنظمات الدولية أن تأخذ في الاعتبار أن صمتها هو الذي ساهم في المزيد من الفظائع الأذربيجانية خلال الحرب والانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان، وهذا هو السبب الذي دفع الرئيس الأذربيجاني إلى الإدلاء بمثل هذه التصريحات العدوانية المطلقة التي تقوض أسس القانون الدولي.
من الضروري منع سياسة الإبادة الجماعية والفاشية الأذربيجانية والدعاية الحكومية للكراهية تجاه الأرمن والعداء بخطوات حاسمة لضمان نتائج حقيقية ومنع الانتهاكات الجديدة للحقوق وجرائم الحرب الجديدة في المستقبل. 

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى