Topتحليلات

في أي حالة يمكن إدراج قضية الاعتراف بالإبادة الجماعية الأرمنية في جدول أعمال الدول العربية؟

في حديث مع “سبوتنيك أرمينيا”، تطرق رئيس تحرير صحيفة “أزتاك” الأرمنية شاهان كانداهاريان إلى الحالة المزاجية في لبنان قبل 24 نيسان أبريل والفعاليات المخطط لها بمناسبة الذكرى السنوية للإبادة الجماعية الأرمنية.

وبحسب شاهان كانداهاريان، فقد التقى الرئيس اللبناني ميشال عون بوزيرة الشباب والرياضة في لبنان فارتينيه أوهانيان كيفوركيان، التي ستُمثل الرئيس اللبناني في أرمينيا على مستوى عالٍ في إطار الفعاليات المكرسة لذكرى الإبادة الجماعية الأرمنية.

وتابع: “على الرغم من أن القيود الناجمة عن فيروس كورونا لم يتم رفعها في لبنان بعد، إلا أن المواطنين، بطبيعة الحال، يتجنبون الفعاليات المزدحمة، ومع ذلك، سيقيم كاثوليكوس بيت كيليكيا قداسة آرام الأول القداس التقليدي. وتجدر الإشارة إلى أنه بالقرب من دير القديس كريكور، توجد كنيسة صغيرة أقيمت لإحياء ذكرى ضحايا الإبادة الجماعية ، حيث تم وضع رفاتهم”.

وبحسب كانداهاريان، ستُقام فعالية بعد القداس، حيث سيُلقي كلمة ممثلو الأحزاب الأرمنية الثلاثة. في الوقت نفسه، يتم التخطيط للعديد من الفعاليات عبر الإنترنت في العديد من الأماكن التي توجد بها آثار ومتاحف، وسيتم بث هذه الفعاليات عبر الإنترنت. كما يتم التخطيط لأعمال الشباب والطلاب.

سيتم وضع أكاليل الزهور بالقرب من العديد من الصلبان الحجرية (الخاتشكار) المُكرسة للذكرى المئوية للإبادة الجماعية الأرمنية. وسيشارك ممثلو جميع المنظمات الأرمنية التي تمثل الجالية اللبنانية الأرمنية في فعاليات إحياء الذكرى.

وتطرق كانداهاريان إلى عملية اعتراف وإدانة الإبادة الجماعية الأرمنية في العالم العربي، وشدَد على ضرورة القضية وأشار إلى أن دولتان عربيتان، لبنان وسوريا، اعترفتا بالفعل بالإبادة الجماعية الأرمنية على المستوى البرلماني.

وأضاف: “عندما اتخذت سوريا تلك الخطوة وصلت علاقاتها مع تركيا الى ذروة التوتر. وفي وقت لاحق، توترت العلاقات بين تركيا ومصر وتركيا والمملكة العربية السعودية. على الأقل في وسائل الإعلام، كانت هناك العديد من المنشورات التي تدين أنقرة، والتي كانت مرتبطة بالإبادة الجماعية الأرمنية. إن المملكة العربية السعودية دولة ذات مكانة إسلامية وتعتبر مركز دول الخليج، لذلك في تلك المنشورات، تم النظر إلى المذابح الأرمنية التي ارتكبتها الدولة العثمانية على أنها أعمال ضد مبادئ الإسلام”.

ووفقاً له، إذا زاد التوتر بين تلك الدول وتركيا، فلا يستبعد إدراج قضية الاعتراف بالإبادة الجماعية الأرمنية في الأجندة السياسية للدول المذكورة أعلاه.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى