Topالعالم

الطوائف المسيحية في سورية التي تتبع التقويم الغربي تحتفل بعيد الفصح المجيد بإقامة الصلوات والقداديس

نقلاً من الوكالة العربية السورية للانباء سانا… احتفلت الطوائف المسيحية في سورية التي تتبع التقويم الغربي اليوم بعيد الفصح المجيد عيد قيامة السيد المسيح رسول المحبة والسلام بإقامة الصلوات والقداديس في الكنائس ودور العبادة مع تطبيق الإجراءات الاحترازية الخاصة بالتصدي لفيروس كورونا.

ففي كاتدرائية سيدة النياح للروم الملكيين الكاثوليك في حارة الزيتون بدمشق أقيم قداس ديني ترأسه غبطة البطريرك يوسف العبسي بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الملكيين الكاثوليك وعاونه النائب البطريركي العام المطران نيقولا أنتيبا ولفيف من الكهنة الأجلاء بينما قامت جوقة الكاتدرائية بخدمة القداس.

البطريرك العبسي قال في كلمة: إن شهادة الرسل في القيامة لها أهمية كبيرة في موضوع الإيمان لأنها شهادة حياة وإن الكنيسة تدعونا إلى أن نستمر في حمل هذه الشهادة وإن نحول ونجدد حياتنا ونطابقها على فكر يسوع المسيح وأخلاقه كما حصل للرسل.

وأضاف: لتشمل صلاتنا الناس أجمعين ولا سيما من يعانون العوز والضيق ولنصلي من أجل بلدنا لترفع عنه جائحة الكورونا وتنقشع الغيمة التي ترخي بثقلها وسوادها عليه منذ سنوات ولنصلي من أجل مواطنينا والمسؤولين عنا وفي مقدمتهم السيد الرئيس بشار الأسد.. لنصلي من أجل شهدائنا وجيشنا ولنصلي من أجل كنيستنا في العالم كله ومن أجل الكنيسة الجامعة ولنضع مكاناً في صلاتنا للغفران ولنصفح بعضنا عن بعض من أجل القيامة.

وتضرع البطريرك العبسي في ختام كلمته إلى الله تعالى أن يحفظ سورية وجيشها الباسل وشعبها وقائدها السيد الرئيس بشار الأسد.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى