Topسياسة

وزير الخارجية الأرميني: لا تزال روسيا حليفاً استراتيجياً لأرمينيا

خلال جلسة اللجنة الدائمة للعلاقات الخارجية في البرلمان الأرميني، أعلن وزير الخارجية في جمهورية أرمينيا آرا أيفازيان أنه لا تزال روسيا حليفاً استراتيجياً لأرمينيا.

وقال الوزير: “نحن نقدر حقاً دور روسيا لأن الحرب توقفت في النهاية بسبب جهود روسيا. قد لا يحبها البعض، لكن الحقيقة هي أنه بخلاف ذلك سيكون لدينا وضع مختلف تماماً”.

في الوقت نفسه، أشار أيفازيان إلى أنه لا يتفق مع الآراء القائلة بأن أرمينيا وسياستها الخارجية تعتمدان اليوم على روسيا.

وبحسب قوله، خلال هذا الوقت، لم تكن روسيا فقط تحاول تأمين وقف إطلاق النار، ولكن أيضاً فرنسا والولايات المتحدة. وبحسب الوزير، فإن سبب عدم نجاحها موضوع تحليل أعمق.

وتطرق أيفازيان إلى العلاقات الروسية التركية، فأشار إلى أن أرمينيا تتابع عن كثب هذه العمليات، وهم على يقين من أن روسيا ستفي بواجبها كضامن لأمن أرمينيا إذا لزم الأمر.

تجدر الإشارة إلى أنه في الصباح الباكر من 27 أيلول سبتمبر عام 2020، شنت أذربيجان هجوماً عسكرياً واسع النطاق على طول حدود آرتساخ – أذربيجان بدعم من تركيا.

في 9 تشرين الثاني نوفمبر 2020، اعتمد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورئيس وزراء جمهورية أرمينيا نيكول باشينيان والرئيس الأذربيجاني إلهام علييف بياناً مشتركاً بشأن وقف الأعمال العدائية.

وينص البيان على نشر بعثة لقوات حفظ السلام الروسية تشمل 1960 عسكريا و90 عربة نقل مصفحة و380 قطعة من العربات والمعدات الخاصة.

تتمركز قوات حفظ السلام الروسية على طول خط التماس في كاراباخ وممر لاتشين، والتي ستبقى لمدة خمس سنوات مع إمكانية التمديد التلقائي، ما لم يعلن الطرفان إنهاء هذا البند قبل ستة أشهر من انتهاء السنوات الخمس المقبلة.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى