Topالعالم

أردوغان يغير رأيه

بحسب ” lragir.am”، أبلغت الرئاسة التركية أنه تم إلغاء زيارة عمل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى كازاخستان، حيث كان من المقرر أن يحضر قمة غير رسمية لمجلس التعاون للدول الناطقة بالتركية (المجلس التركي). ولم يذكر سبب إلغاء الزيارة.

وكان وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو قد علق، خلال مقابلة مع وكالة الأنباء الكازاخستانية، على نوايا الدول الناطقة بالتركية في إنشاء “جيش توران”. وقال إن الشعوب الناطقة بالتركية تعيش أيضاً في روسيا، ضد من سيكون جيش توران؟

تتواجد تركيا الآن في وضع داخلي غير مؤكد إلى حد ما. بعد تعيين رئيس جديد للبنك المركزي، تراجعت الليرة التركية بنسبة 17٪. إلى جانب ذلك، تم الإعلان عن جدول أعمال قمة الاتحاد الأوروبي المقرر عقدها في الفترة من 23 إلى 25 آذار مارس، حيث ستكون الموضوعات الرئيسية هي روسيا وتركيا.

يقول خبراء إن أنقرة أعلنت انسحابها من اتفاقية اسطنبول، محذرين من أنه إذا تم اتخاذ قرارات “سيئة” في قمة الاتحاد الأوروبي، فقد تنسحب تركيا من الاتفاقيات الأخرى، بما في ذلك اتفاقية الهجرة.

يوجد المزيد من الآراء في وسائل الإعلام الأمريكية بأن الرئيس بايدن قد يعترف بالإبادة الجماعية الأرمنية في 24 نيسان أبريل. وتوجد تكهنات في وسائل الإعلام الأرمنية بأن تركيا قد تعرض على أرمينيا التوقيع على وثيقة بشأن الاعتراف بالحدود وفتح الاتصالات قبل 24 نيسان أبريل لمنع بايدن من الاعتراف بالإبادة الجماعية الأرمنية.

إضافة إلى ذلك، ترددت أحاديث متكررة عن احتمال هجوم لجيش النظام السوري على القاعدة التركية في إدلب. وردت أنباء عن قصف صاروخي للقوات التركية، وكتبت وسائل إعلام أميركية أن الضربات نفذتها القوات الروسية. وألقت وسائل الإعلام التركية باللوم على الأكراد والقوات الموالية لإيران.

أحيت روسيا وتركيا “الذكرى المئوية لمعاهدة موسكو”، لكن وسائل الإعلام الروسية والخبراء لم يخفوا قلقهم من حدوث “قطع” في أرمينيا في أي لحظة. ودعا أردوغان إلى البقاء أقوياء في كل الاتجاهات وإلا “سنجد أنفسنا في ظروف ستكون أفظع بكثير في نطاقها من معاهدة سيفر”.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى