Topتحليلاتسياسة

صحيفة “جمهورية أرمينيا” اليومية: قوة الحق أم حق القوة؟

كتبتصحيفة “جمهورية أرمينيا” اليومية:قبل مائة عام، في مثل هذا اليوم ، 16 آذار مارس 1921، وقعت روسيا السوفيتية وتركيا اتفاقية في موسكو، حددت الحدود الشمالية الشرقية الحالية لتركيا، بما في ذلك مناطق مهمة من جمهورية أرمينيا الاشتراكية السوفياتية أو، بعبارة أخرى، الجزء الذي لا يتجزأ لوطننا التاريخي.

نظم يوم أمس في البرلمان التركي فعالية بعنوان “العلاقات بين تركيا وروسيا بمناسبة مرور مائة عام على معاهدة موسكو المؤرخة في 16 آذار مارس 1921”. وعقدت حلقات النقاش تحت رعاية رئيس البرلمان التركي مصطفى شنطوب وبدعم من جامعة بيلكنت في العاصمة.

وبحسب وكالة “الأناضول”، تم خلال اجتماع لجنة “العلاقات التركية الروسية في الذكرى المئوية لتوقيع معاهدة موسكو 1921” عرض اللقطات التاريخية لتوقيع الوثيقة. يشكك المؤرخون وخبراء القانون الدولي في شرعية عملية التوقيع على هذه الوثيقة.

في الوقت الحاضر، غالباً ما يتم ذكر الذكرى المئوية لمعاهدة موسكو في الخطاب العام كنقطة تحول، لكن الفعالية التي تم تنظيمها في البرلمان التركي هي إشارة واضحة للأطراف المعنية بأنها غير مستعدة لتغيير في هذه القضية. يتم تفسير 16 آذار مارس فقط كدليل على انتصار الدبلوماسية التركية.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى