Topالعالمسياسة

لوس أنجلوس تُعلن التاسع من تشرين الثاني نوفمبر يوماً لإحياء ذكرى ضحايا العدوان الأذربيجاني على آرتساخ

بحسب ” Massis Post”، اعتمد مجلس مدينة لوس أنجلوس بالإجماع قراراً يُعرب عن دعمه لشعب جمهورية آرتساخ. قدّم القرار أعضاء المجلس بول كريكوريان وميتش أوفاريل.

ينص القرار على أن مدينة لوس أنجلوس دعمت دائماً سكان آرتساخ، الذين هم “أرمن إثنياً وثقافياً، ومن السكان الأصليين في المنطقة، والذين أعلنوا بجرأة استقلالهم عن الاتحاد السوفيتي وجمهورية أذربيجان السوفيتية منذ حوالي 30 عاماً ومنذ ذلك الحين مارسوا الحكم الذاتي الديمقراطي”.

وتطرق القرار إلى الحرب التي شنها الجانب الأذربيجاني في أيلول سبتمبر عام 2020، مشيراً إلى أنه: “في 27 أيلول سبتمبر عام 2020، شنت القوات المسلحة الأذربيجانية هجوماً واسع النطاق على جمهورية آرتساخ، حيث نسقت العمليات مع تركيا، وحصلت على دعمها، وبالتالي ألغت تماماً وقف إطلاق النار الذي دام 30 عاماً واستأنفت حرباً شاملة. كان هدفها القضاء على السكان الأرمن الأصليين واحتلال جمهورية آرتساخ المستقلة بالقوة”.

تم التأكيد على أن أذربيجان استهدفت عمداً السكان المدنيين في آرتساخ، باستخدام أسلحة ثقيلة، بما في ذلك الطائرات بدون طيار والصواريخ والمدفعية الثقيلة، مما أدى إلى التدمير وسقوط ضحايا وترحيل أعداد كبيرة من سكان آرتساخ.

قال أعضاء مجلس مدينة لوس أنجلوس: “ارتكبت القوات المسلحة الأذربيجانية، والإرهابيون الذين استأجرتهم، جرائم حرب مروعة ومذابح، بما في ذلك قتل وتعذيب وتشويه المدنيين وأسرى الحرب”. وأشاروا أيضاً إلى أن أذربيجان طوال فترة الغزو أرهبت السكان المدنيين باستخدام أسلحة محظورة دولياً، مثل القنابل العنقودية والفوسفور الأبيض.

وجاء في القرار: “باعتماد هذا القرار تنعي مدينة لوس أنجلوس آلاف الضحايا نتيجة هذا الهجوم، وتُعلن التاسع من تشرين الثاني نوفمبر 2020 يوماً لإحياء ذكرى عدوان أذربيجان على جمهورية آرتساخ”.

قرّر أعضاء مجلس المدينة أنه بما أن مدينة شوشي أصبحت الآن تحت سيطرة أذربيجان بشكل غير قانوني، فقد علّقوا مؤقتاً وضع “المدينة الصديقة” مع شوشي. ووعدوا باستعادة المكانة عندما تتحرر المدينة من الاحتلال الأذربيجاني مرة أخرى.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى