Topسياسة

وزارة الخارجية الأرمينية ملزمة بإثارة قضية اتفاق موسكو-كارس من على منبر الأمم المتحدة

قالت عضو حزب “أرمينيا النيرة” آنا كوستانيان أنه يجب على أرمينيا أن تتذكر اتفاق موسكو – كارس، لكن لا ينبغي أن توتر علاقاتها مع روسيا.

وذكرت على وجه الخصوص أن 16 آذار مارس يوافق الذكرى المئوية لتوقيع اتفاق موسكو، والذي بموجبه تم تسليم كارس لتركيا، وخضعت ناخيتشيفان وكاراباخ لـ “الحكم المؤقت” لأذربيجان لمدة 100 عام. ووقعت الاتفاقية الحكومة الروسية السوفيتية بقيادة لينين مع الحكومة التركية بقيادة أتاتورك. ومع ذلك، في ذلك الوقت لم تكن الحكومة معترف بها دولياً. وتابعت: “وبالتالي، لا يمكن أن يكون للاتفاقية قوة قانونية. ومع ذلك، بالأخذ بعين الاعتبار أن ناخيتشيفان حُكمت لمدة 100 عام، تمتلك روسيا الآن حقوقاً للعمل في المنطقة أكثر من تركيا”.

وأشارت إلى أنه في 16 آذار مارس في لندن، وفقاً للاتفاقية الأنجلو روسية، في ذلك الوقت كانت أرمينيا السوفيتية ممنوعة بالفعل من تقديم أي مطالبات إقليمية لجيرانها. بعد ذلك، في 4-5 حزيران يونيو، اتخذ مكتب القوقاز للجنة المركزية للحزب الشيوعي السوفيتي قراراً بضم كاراباخ إلى جمهورية أذربيجان الاشتراكية السوفياتية.  وبحسب النائبة، لا يمكن أن يكون هذا القرار نافذاً أيضاً، إذ لا يحق للهيئة الحزبية اتخاذ قرارات الدولة ولا يمكن أن تحل محل السلطة التنفيذية.

وأضافت: “هنا، تلقى الشيوعيون الأذربيجانيون الدعم من أصدقائهم الجورجيين. في المقابل، صوّت المندوبون الأذربيجانيون لصالح مناطق أخلكلاك (المأهولة بالأرمن) وتسالكا (التي يسكنها اليونانيون والأرمن) المنضمة إلى جمهورية جورجيا الاشتراكية السوفياتية. ومع ذلك، يجب ألا نفرض بسذاجة تطلعاتنا على القوى العظمى ويجب ألا نتجاهل بحماقة أهمية الشراكة الاستراتيجية الأرمنية الروسية. لذلك، يجب تقييم أهمية القاعدة العسكرية الروسية رقم 102، والعضوية في منظمة معاهدة الأمن الجماعي والاتحاد الأوروبي، ولكن فقط من وجهة نظر ضمان أمن أرمينيا وكاراباخ”.

ومع ذلك، تعتقد النائبة في البرلمان أن السلطات الأرمينية يجب أن تعلن عن هذه الاتفاقات الغادرة، على الأقل من منبر الأمم المتحدة، ويجب على دبلوماسية الشعب بذل قصارى جهدها لإثارة هذه القضية بشكل صحيح. وقالت كوستانيان: “يجب ألا يقتصر الأمر على أرمن أرمينيا فحسب، بل يجب أن يقوم به أيضاً أكثر من 10 ملايين أرمني حول العالم”.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى