Topتحليلاتسياسة

جيروزاليم بوست: تؤيد تركيا شن حرب جديدة في العراق وسوريا وتركيا

كتبت صحيفة “جيروزاليم بوست” (Jerusalem Post) أنه في غضون 24 ساعة، تمكن الحزب الحاكم في تركيا وأنصاره من الاعتراف أولاً بأنهم أحبطوا غارة قاتلة في شمال العراق، واتهموا “الإرهابيين” بقتل الناس، ثم غيروا هدفهم بمهاجمة المعارضين السياسيين المحليين. إن حزب العدالة والتنمية، الذي حكم منذ ما يقرب من عقدين وغزا سوريا وليبيا وأرمينيا مؤخراً واستقبل إرهابيي حماس، يؤيد الآن شن حرب جديدة في العراق وسوريا وتركيا.
كيف بدأ كل هذا؟ أعلنت تركيا أنها تحارب “إرهابيين” من حزب العمال الكردي. في عام 2015، تم انتهاك وقف إطلاق النار بين الحكومة وحزب العمال الكردي، وشنت تركيا حرباً ضخمة في المدن الكردية، دمرت ما تبقى من حزب العمال الكردستاني في تركيا. في الوقت نفسه، تسعى الحكومة إلى عزل حزب ديموقراطية الأمم المعارض. وأجرت انتخابات جديدة في عام 2015 واستخدمت محاولة الانقلاب عام 2016 لتوسيع رئاستها.
ثم شنت تركيا هجوماً في سوريا وكثفت عملياتها في شمال العراق. أصر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وأنصاره على ارتباط ديمقراطية الأمم وحزب العمال الكردستاني.
في كانون الثاني يناير 2018، غزت تركيا واحتلت بشكل غير قانوني منطقة عفرين الكردية في سوريا، ونفذت تطهيراً عرقياً للأكراد واليزيديين وأقليات أخرى.
بدأ القتال الدائر في شمال العراق في ربيع عام 2019 . وبدأت المرحلة الثانية في ربيع عام 2020، والآن بدأت المرحلة الثالثة في الأسبوع الماضي.
تصر تركيا على أن لها “الحق” في شن هجمات دائمة لأن “المجتمع الدولي”، بما في ذلك الولايات المتحدة، صنف حزب العمال الكردستاني منظمة إرهابية.
كان هدف تركيا منذ عام 2016 هو إجبار الولايات المتحدة على مغادرة سوريا.
بإشارة من أنقرة، أطلق قادة آخرون لحزب العدالة والتنمية سلسلة من البيانات تبرر الحرب الجديدة. وقال نائب الرئيس فؤاد أوكتاي إنه “حتى يتم القضاء على الإرهاب، ستواصل تركيا نضالها داخل وخارج البلاد”.
كجزء من برنامجها الجديد، تسعى تركيا إلى إجبار الولايات المتحدة على مغادرة سوريا، مهددة بغزو سنجار، حيث تعيش الأقلية اليزيدية.
من غير الواضح ما إذا كانت أنقرة ستشن غزواً جديداً لشمال العراق، أو ما إذا كانت ستتمكن من صد خصومها السياسيين الداخليين، أو ما إذا كانت الأزمة الحالية ستؤدي ببساطة إلى زيادة عدد الضربات الجوية. تحرض أنقرة بالفعل اللاجئين السوريين على مهاجمة الأكراد في تل رفعت وعين عيسى.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى