Topالعالم

خط أحمر جديد.. مصر تعود لعاصمة ليبيا لمواجهة التمدد التركي

بحسب “سكاي نيوز عربية”، يمهد لقاء وزير خارجية الوفاق محمد سيالة، لوفد مصري برئاسة السفير محمد ثروت مدير مكتب وزير الخارجية، في طرابلس، لبحث ترتيبات إعادة فتح السفارة بالعاصمة الليبية، الطريق أمام دور أكبر للقاهرة في مواجهة التمدد التركي، بحسب خبراء.
اللقاء الذي تناول أيضاً أخر المستجدات في الملف الليبي، وبحث سبل التعاون وكيفية تفعيل العلاقات بين البلدين على كافة المستويات، اعتبره خبراء ليبيون “خط أحمر” جديد وبداية انحسار لدور تركيا في البلاد، لاسيما وأن القاهرة تدعم مسارات الحوار بين الفرقاء.
وقال الخبير الليبي محمد الزايدي في تصريح لموقع “سكاي نيوز عربية”، إن مصر تتمتع بقدر كبير من الذكاء السياسي والمرونة الدبلوماسية بجانب الثقل والحضور الإيجابي لدى كافة مختلف شرائح المجتمع الليبي، مما مكنها من لعب دور مميز طول الفترات العصيبة السابقة.”
وأضاف أن مصر لم تعلن الحرب في ليبيا على طرف ضد أخر، بل انحازت لأمن واستقرار ليبيا على حساب الإرهابيين والمرتزقة الأجانب الذين هددوا مصير وحدة التراب الليبي، بعد أن أهدروا قوت ومقدرات الشعب الليبي.
ويرى المحلل السياسي الليبي أن عودة العلاقات الرسمية بين القاهرة وطرابلس بتلك السرعة والقوة، لم تكن مفاجئة لأي طرف سواء في مصر أو ليبيا.
ولفت إلى أن “مصر منذ البداية دعمت الحلول السلمية لإنهاء الحرب في ليبيا، وأخذت على عاتقها وقف تمدد الإرهاب داخل ليبيا، وجمع الفرقاء الليبيين أكثر من مرة لإنهاء الحرب هناك”.
وبحسب المكتب الإعلامي لخارجية الوفاق، فقد أكد الوفد المصري بأن تواجده في العاصمة الليبية طرابلس، يأتي لبدء تنفيذ خطوات عملية على أرض الواقع، عبر إعادة فتح مقر السفارة المصرية بطرابلس.
ويؤكد المراقبون في طرابلس أن تلك الخطوة الإيجابية سيكون لها ما بعدها، حيث ستساهم في تعزيز العلاقات القائمة بين البلدين على المستوى الرسمي والشعبي.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى