Topثقافة

القمر الصناعي الاماراتي مسبار “الأمل” حافزاً لإنجازات جديدة في مجال علوم الفضاء

تتخذ دولة الإمارات العربية المتحدة خطوات حاسمة لتحقيق رؤيتها في أن تصبح دولة رائدة في علوم الفضاء. في هذا السياق ، بدأت في منتصف العام الماضي الرحلة التاريخية للقمر الصناعي الإماراتي “مسبار الأمل” إلى المريخ.

يعد مسبار “الأمل” أول مهمة فضائية إلى المريخ أطلقتها دولة الإمارات، بهدف استخدامها لإحداث نقلة نوعية في العلوم العالمية وقطاع الفضاء في البلاد واقتصادها، أُطلق على المسبار اسم “الأمل” بالعربية، وعلى هذا النحو، فإن الاسم لا يحتاج إلى شرح… هذا ما صرّحت به القائمة بأعمال سفارة الإمارات العربية المتحدة لدى جمهورية أرمينيا السفيرة أحلام السلامي في مقابلة مع صحيفة “أرمنبريس”.

بحسب السفيرة ، فإن قمر “مسبار الأمل” الإماراتي هو أول بعثة عربية ترسل إلى الكوكب الأحمر، محققة توقعات الملايين من سكان 56 دولة عربية إسلامية لترسيخ وجود عربي على خريطة الفضاء العالمية…وأشارت السفيرة إلى أن الإمارات أصبحت إحدى الدول التسع في العالم التي ساهمت في دراسة كوكب المريخ، وستكون الإمارات واحدة من خمس دول في العالم ستصل إلى المريخ.

وأضافت السفيرة “إن هذا المشروع العلمي الطموح سيساهم بشكل كبير في تعزيز القدرات الهندسية والصناعية والعلمية والبحثية لدولة الإمارات العربية المتحدة والعالم العربي”… إن القمر الصناعي “مسبار الأمل” قد تم تطويره منذ 6 سنوات، في حين أن تطوير مثل هذه الأقمار الصناعية عادة ما يستغرق ضعف الوقت.

تم تطويره من قبل 200 مهندس وخبير وباحث إماراتي، 34٪ منهم من النساء، وهو أعلى معدل لمثل هذا المشروع في العالم.

يتزامن وصول القمر الصناعي “الأمل” إلى مدار كوكب المريخ عام 2021 مع الذكرى الخمسين لتأسيس دولة الإمارات العربية المتحدة.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى