Topثقافةمحليات

السنة الجديدة عيد الآمال الجديدة

سمى الأرمن السنة الجديدة “آماناور” (تعني كلمة “آم” سنة وكلمة “نور” جديدة). وعدا “آمانور” فقد سميت السنة الجديدة في اللغة الأرمنية القديمة “نافاسارد” أيضاً. وهذه الكلمة ولدت من كلمة “ناف” الهند إيرانية أي جديدة وكلمة “سارد” أي سنة. إن كلمة “نافاسارد” خرجت من التداول حالياً، ولكن “آمانور” تُستخدم كثيراً حتى من قبل الشباب.
في البداية كان الأرمن يحتفلون بالسنة الجديدة في الصيف. بدأ الاحتفال بالأول من كانون الثاني يناير كبداية للسنة الجديدة منذ عهد كاثوليكوس عموم الأرمن سيميون يريفانتسي. وحتى ذلك الحين، وحسب مختلف المراجع، كانت السنة الجديدة تُرمز بانتصار هايك على بيل والسنة الجديدة بدأت في الصيف بالنسبة لشعبنا.
إن جميع التوقعات والآمال والبرامج المتعلقة بالسنة القادمة تقتصر على عيد واحد، وهذا هو رمز السنة الجديدة بالنسبة للأرمن. والسنة الجديدة بالنسبة للشعب الأرمني هي الفرصة الأولى للتخلص من إخفاقات السنة الماضية وضمانة الحياة الجديدة. هذا اعتقاد أتى منذ القدم لم يبرر في أيامنا الحاضرة، ولكن الأرمني يصدق بأنه كيفما بدأت السنة فإنك تنهيها بنفس الشكل.
إن الأرمن يرغبون حتماً أن تكون موائد العيد مليئة بالمأكولات ولا ينقصها أي شيء. وهذا العيد بالنسبة لنا هو عيد الصداقة والجمال. الأضواء الكثيرة واللامعة ليريفان الرائعة هي مرآة روح الأرمني في هذه الأيام. وألوان انتظار الجديد والجيد هي بداية التفاؤل. رغم أن السنة الجديدة في الأزمنة القديمة لم تُعبّر كثيراً بالأضواء والألوان، لكن المزاجات والتوقعات والمشاعر الانسانية كانت ستكون مثلها، ولو شجرة العيد. فقبل مئة سنة لم توجد لُعَب جميلة كهذه وحتى لم تكن توجد لُعب لشجرة العيد من خشب. في ذلك الحين كانت الشجرة تُزيّن بالفواكه. ترمز شجرة العيد الى شجرة المعرفة في الجنة. ولهذا السبب كان الأرمن يزينون الشجرة في القِدم بالفواكه الطازجة والمجففة وبأشياء مماثلة. ولكن طفل اليوم والطفل قبل مئة سنة يعيشان نفس الفرحة عند تزيين الشجرة ويعيشان نفس الفرحة عند تلقي الهدايا حتى وإن كانت الهدية في الوقت الحاضر سيارة بجهاز تحكم والهدية في ذلك الحين دميةً من خشب. إنه عيد يفرح فيه الجميع بغض النظر عن الجنس والعمر والاختصاص والتبعية والزمن، فهم ينتظرون الجديد ويحب الجميع بعضهم البعض ويسامحون بعضهم البعض. ومع قدوم كل سنة جديدة تبدأ حياة جديدة وتُشعل مع أضواء شجرة العيد أضواءُ الآمال الساطعة لانطلاق ومستقبل جديدين.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى