Topسياسة

الاتفاق الثلاثي إلزامي وهو ليس حلا لقضية آرتساخ

صرّح نائب تكتل “خطوتي” هوفانيس إيغيتيان للصحفيين أنه لا يوجد شيء مؤيد للأرمن في الاتفاق الثلاثي الموقع في 9 تشرين الثاني نوفمبر.
وتابع: “لا ينبغي لأحد أن يبحث عن أي شيء مؤيد للأرمن هناك، روسيا تتحدث عن مؤيد للأرمن، الذي يعتبر أنها الطريقة الوحيدة لإنقاذ عدة آلاف من الأرواح. أنا موافق، ولكن ليس هذا هو الهدف. إذا فهمنا أن هذا البيان كان رداً قسرياً على العدوان التركي وجميع قرارات أذربيجان والعدوان العسكري المخالف للقانون الدولي فما الفائدة إذن؟ لم تكن هناك مفاوضات، حتى نقول أن أحد الطرفين قد تفاوض. لقد كان بياناً فرضته مزايا عسكرية”.
ووفقاً له، يجب أن نتكلم الآن ونقول إن ذلك كان فرضاً وغير عادلاً. ويجب أن نثير النقاط التي نعتبرها غير عادلة.
وأضاف النائب: “قيل لنا هنا أننا يجب أن نكون حذرين. علاوة على ذلك، تأتي الرسالة من أماكن مختلفة مفادها أننا يجب أن نكون حذرين من أن هذا النظام الأمني الحساس لا ينهار فجأة، ولا يتم تهديد أمن الناس الذين يعيشون في آرتساخ. نعم، يجب أن نكون حذرين، لكن لا نعتبر أن هذا البيان هو صيغة حل قضية آرتساخ. لا. تحاول مجموعة مينسك اليوم إثارة قضية عمل مجموعة مينسك من جديد. لم نتخل عن عملية مجموعة مينسك. لذا، لا ينبغي أن نعتبر أن هذا البيان هو حل لنزاع ناغورنو كاراباخ في إطار مجموعة مينسك، يجب أن نعمل في هذا الاتجاه. انتهكت أذربيجان جميع القرارات وحاولت حل القضية بالوسائل العسكرية لكن هذا لا يعني أن قضية وضع كاراباخ خارج التداول”.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى