Topسياسة

هيومن رايتس ووتش: الهجوم على كنيسة غزانتشوتسوت هي جريمة حرب محتملة

أشارت منظمة هيومن رايتس ووتش في تقرير نشرته اليوم إلى أنه في 8 تشرين الأول أكتوبر هاجمت القوات الأذربيجانية عمداً كنيسة غزانتشوتسوت في شوشي، منتهكة بذلك قوانين الحرب.
وقيل في التقرير: “يشير الهجومين المنفصلين على كاتدرائية غزانتشوتس في مدينة شوشي في 8 تشرين الأول أكتوبر إلى أنه تم استهداف الكنيسة عمداً”.
وبحسب هيومن رايتس ووتش، فإن بقايا الأسلحة التي عُثر عليها في الموقع تؤكد استخدام أسلحة خاضعة للرقابة، على الرغم من مزاعم الرئيس إلهام علييف بأن الكنيسة لا يمكن استهدافها إلا بالخطأ.
وتشير المنظمة إلى أن الكنيسة لم تكن من بين الأهداف العسكرية، مضيفة أن الهجمات وقعت عندما كانت المدينة تحت سيطرة القوات الأرمنية.
وقال مدير قسم أوروبا وآسيا الوسطى في ” هيومن رايتس ووتش”هيو ويليامسون: “يجب التحقيق في هذه الهجمات بشكل محايد وتقديم المسؤولين عنها إلى العدالة”.
يطالب القانون الإنساني الدولي الأطراف المتحاربة بالتمييز بين الأهداف المدنية والأهداف العسكرية. إن الهجمات على الأعيان المدنية غير العسكرية محظورة وقد تشكل جريمة حرب.
يجب على الأطراف المتحاربة احترام التراث الثقافي، لتجنب إتلاف المباني المخصصة للآثار الدينية والتاريخية. لا يجب مهاجمتهم إلا إذا كانت ضرورة عسكرية.
وقال ويليامسون : “إن شوشي تحت السيطرة الأذربيجانية منذ أكثر من شهر. يجب على الحكومة التحقيق فوراً في الهجمات وتقديم المسؤولين عنها إلى العدالة. لا تهدف مثل هذه الهجمات إلى غرض عسكري، ويجب على جميع الأطراف ضمان معاقبة ومنع مثل هذه الهجمات”.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى