Topسياسة

خبير تركي: من خلال وساطة الرؤساء المشاركين في مجموعة مينسك، يجب أن تكون أرمينيا قادرةعلى دفع مسألة الاعتراف بحق شعب آرتساخ في تقرير المصير

خلال مؤتمر صحفي عُقد في قاعة “أرمنبريس”، أشار مدير معهد الدراسات الشرقية في الأكاديمية الوطنية للعلوم في أرمينيا، الخبير التركي روبين سافراستيان إلى أنه من المهم جداً استئناف مهمة الوساطة التي يقوم بها الرؤساء المشاركون في مجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، ويمكن استخدامها لتصحيح أوجه القصور في الوثيقة المتعلقة بآرتساخ والتي وقعتها روسيا وأرمينيا وأذربيجان. وأشار إلى أن روسيا تعلن التزامها تجاه الرؤساء المشاركين في مجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا. كما أن الولايات المتحدة وفرنسا عازمتان على استئناف مهمة الوساطة التي يقوم بها الرؤساء المشاركون في مجموعة مينسك.
وقال سافراستيان: “لدي آمال في هذا الإجراء. بعد كل شيء، هذا هو الإجراء الذي سمح لنا بالحفاظ على السلام لعقود، رغم أن أذربيجان، لسبب ما، لجأت إلى الحرب. يمكننا من خلال مجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا إجراء تعديلات على الظروف الصعبة التي فُرضت علينا. يجب بذل كل جهد لسد الثغرات في الوثيقة. هناك أشياء كثيرة تحتاج إلى توضيح”.
ووفقاً للخبير التركي، من خلال وساطة الرؤساء المشاركين في مجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، يجب أن تكون أرمينيا قادرةعلى دفع مسألة الاعتراف بحق شعب آرتساخ في تقرير المصير. وبحسب قول سافراستيان، يجب على الدبلوماسية الأرمينية استخدام هذا الإجراء قدر الإمكان لدفع هذه القضية المهمة والتوصل إلى حل إيجابي.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى