Topحرب آرتساخ - أذربيجان

مكتب المدعي العام في جمهورية أرمينيا يقدّم الأدلّة الثابتة إلى البعثات والمنظمات الدولية المعترف بها في أرمينيا ‏بوجود إرهابيين مرتزقة في أذربيجان

أبلغ مكتب المدعي العام لجمهورية أرمينيا من جديد المنظمات الدولية والمحكمة الدولية لحقوق الانسان أن الحرب العدوانية التي شنتها القيادة العسكرية – السياسية لجمهورية أذربيجان ضد جمهورية أرمينيا وآرتساخ في انتهاكٍ صارخٍ لمتطلبات عدد من الاتفاقات الدولية.

لدى المحكمة العليا في جمهورية أرمينيا أدلة دامغة وثابتة التي تثبت مشاركة المرتزقة السوريين في حربهم ضد آرتساخ بجانب العدوان الاذري والتركي المشترك، المرتزقة الموقوفين هم من مواطنو الجمهورية العربية السورية، الأول: الارهابي محراب محمد الشخير، والثاني: الإرهابي يوسف العبد الحجي، على خلفية قضايا جنائية تتعلق باستخدام أساليب حرب محظورة وخسائر بشرية وممتلكات منهجية ومتعمدة ومستهدفة… جاء ذلك من قبل مكتب المدعي العام في جمهورية أرمينيا.

ووجهت إليهم تهم بموجب المادة 389 من القانون الجنائي لجمهورية أرمينيا (الإرهاب الدولي)، المادة 34-390، الجزء 1، البند 1، الباب 3،(الانتهاكات الجسيمة للقانون الإنساني الدولي أثناء النزاعات المسلحة) والمادة 395، منها الجزء 3 (تمويل إرهابي).

وبحسب المعطيات الواقعية، فإن الأشخاص المذكورين هم من مستوطنات شمال سوريا، تم نقلهم إلى أذربيجان عبر جمهورية تركيا كجزء من القوات المسلحة لأذربيجان في نهاية شهر سبتمبر، وشاركوا بشكل غير قانوني ومباشر في الأعمال العدائية والجرائم ضد السكان المدنيين والقوات المسلحة لجمهورية أرتساخ مقابل قبض رسوم نقدية.

في إطار التعاون في مكافحة الإرهاب الدولي، يناشد مكتب المدعي العام لجمهورية أرمينيا البعثات الدبلوماسية الأجنبية في أرمينيا، والمنظمات الدولية المتخصصة في مكافحة الإرهاب الدولي، للتعبير عن استعدادها لضمان الاتصالات مع المعتقلين… معلومات أخرى ضرورية على ما ورد أعلاه.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى