Topسياسة

باشينيان يبدي رأيه حول كيفية إنهاء الصراع

بادئ ذي بدء، من الضروري ترحيل الإرهابيين والمرتزقة من المنطقة، ومن ثم الحد من مشاركة تركيا في هذا الصراع… أشار رئيس الوزراء نيكول باشينيان في حديثه مع قناة “العربية” إلى أن العديد من البلدان ترى مثل هذا التسلسل لوقف العنف… وفقا له، وإلا فلن تكون لدينا نتائج.

“يبذل الرؤساء المشاركون لمجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا كل ما في وسعهم لإنهاء العنف. لكني أقول مرة أخرى، يجب أن نفهم جوهر الموضوع، ناقش ممثلا “أذربيجان وأرمينيا” مسألة وقف إطلاق النار مع ممثلي الرؤساء المشاركين لمجموعة مينسك في مناسبات مختلفة، بينما قالت تركيا في البداية إنها في رأيها ينبغي ألا توقف أذربيجان الأعمال العدائية”.

وأكد باشينيان أن هذه مجرّد واحدة من الحقائق العديدة التي تثبت أن تركيا هي من تشعل هذا الصراع.

ورداً على سؤال الصحفي بأن الصراع الحالي يحتوي على “مكون غاز”، أشار باشينيان إلى أن مثل هذه التصريحات تحاول بعض القوى تحويل الانتباه عن جوهر الصراع. هذا هو السبب في أن هذا الصراع يُعطى أحياناً طابع غاز فوسفور، وأحياناً طابع ديني، وأحياناً طابع إقليمي.

لماذا يقولون الخلاف الإقليمي؟ لماذا يطلق عليه صراع الغاز؟ لماذا يسمى أحيانا الصراع الديني؟ لأنه إذا لم يتم تشخيصها، فلن يتم فهمها بشكل صحيح، فلن يتم حل هذه المشكلة… لذلك، يتم من قبل القوى غير المهتمة بجوهر المشكلة، في حل المشكلة… إنهم غير مهتمين، وقال باشينيان “ما علاقة الغاز بهذا بشكل عام”؟.

وفي ختام المقابلة، كرر أنه يجب إيجاد حل لقضية كاراباخ يكون مقبولاً لشعب أذربيجان وشعب أرمينيا وشعب كاراباخ.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى