Topحرب آرتساخ - أذربيجان

عقيلة رئيس وزراء جمهورية أرمينيا آنا هاكوبيان كتبت رسالة إلى السيدات الأوائل من مختلف انحاء العالم مناشدة ‏باعترافهم باستقلال جمهورية آرتساخ

كتبت عقيلة رئيس وزراء جمهورية أرمينيا آنا هاكوبيان رسالة إلى السيدة الأولى للبرازيل ميشيل بولسونارو، ووجهت أيضاً نفس الطلب إلى السيدات الأوائل من مختلف دول العالم… نشرت هاكوبيان الرسالة الذي تطالب فيها بالاعتراف باستقلال جمهورية آرتساخ وذلك عبر صفحتها في فيسبوك، إنها تعتقد أن السيدات الأوائل يمكنّ أن يلعبنّ دوراً مهماً في إرساء السلام في بلدانهنّ وفي العالم.

كتبت هاكوبيان، لقد أرسلت هذه الرسالة إلى صديقتي العزيزة، سيدة البرازيل الأولى، “ميشيل بولسونارو”… وأدركت أن تلبية طلبي ليس بالأمر السهل، علاوة على ذلك، فهو يتطلب الكثير من الإرادة والشجاعة والتصميم على الدفاع عن العدالة وكتبت هاكوبيان: “في حين أن الشعب البرازيلي الودود والحكومة سيحللان الوضع، فإنني أتوجه اليوم بالفعل بهذا الطلب إلى جميع السيدات الأوائل، أولاً وقبل كل شيء إلى أولئك الذين تمكنت من التواصل معهم شخصياً”.

هذه الحرب ليست فقط ضد أرمن ناغورنو كاراباخ، بل ضد الشعب الأرمني بأكمله، حيث تهدف تركيا إلى إنهاء خطتها الذي بدأتها منذ أكثر من مئة عام لإبادة الأرمن، الإبادة الجماعية الأرمنية، وكتبت هاكوبيان: “بالإضافة إلى الحرية والديمقراطية والسلام، فقد قام دكتاتوريان “أذربيجان وتركيا” بتجنيد إرهابيين مرتزقة من سوريا وباكستان وأفغانستان وليبيا للقضاء على عرق وشعب وثقافة وتاريخ بأكمله في المنطقة”.

وأضافت، “في الوقت الحالي لدينا مئات الضحايا من العسكريين والمدنيين والأطفال، لا يمكن لشعبي أن يقف بمفردها في وجه هذه الكارثة، فنحن بحاجة إلى أصدقاء، وأنا أخاطبكم بأصدق طلب، وكتبت زوجة رئيس الوزراء: “دعوا لبلدانكم أن تعترف بجمهورية آرتساخ التي يسكنها الأرمن المسالمون”… وأكد هاكوبيان أنهم بهذه الخطوة سيحققون السلام لجميع شعوب في هذه المنطقة.

تقرأ الرسالة الموجهة للسيدة الأولى للولايات المتحدة الامريكية “ميلانكا ترامب”: السيدة الأولى العزيزة، أريدك أن تتذكري حديثنا، وأن تتذكر عينيي… اليوم لدي مشكلة في أن كيف يمكنني النظر في عيون أمهات جنودنا الذين استشهدوا دفاعاً عن كرامة وتراب الوطن، وكيف عليي أن أشرح لهم بعدم وجود أبنائهم إلى جانبهم بعد الآن.

أنني متأكدة فقط إقامة سلام نهائي يمكن أن يبرر الثمن الباهظ الذي تدفعه أمهاتنا، وأمة بأكملها… أريدك أن تعلم أن ابني “أشوت”، عندما أكتب رسالة لكم، يتجه نحو خط المواجهة مع أقرانه في حافلة عسكرية…. قالت هاكوبيان: “أريدك أن تعرف أن حياة ابني مهيأة أيضاً للشهادة من أجل كرامة الوطن”.

كتبت زوجة رئيس الوزراء: “سأكون ممتنةً لكم ولشعبكم لآخر حياتي… وسيتذكر شعبي الممتن هذا إلى الأبد، وسيقدّر العالم المتحضر بأسره هذه الخطوة، لأننا اليوم في طليعة الدفاع عن الحضارة”.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى