Topحرب آرتساخ - أذربيجان

أذربيجان… “مزيد من الأراضي مقابل السلام”… باشينيان “هذا الأمر غير مقبول بالنسبة للجانب الأرميني”… ‏

تقول أذربيجان… “مزيد من الأراضي  مقابل السلام” وقال باشينيان “هذا الأمر غير مقبول بالنسبة للجانب الأرميني”… هذا ماقاله رئيس وزراء جمهورية أرمينيا نيكول باشينيان من خلال رسالته عبر الفيديو المتلفز…

ذكّر باشينيان أنه بعد عامين ونصف من إعادة تسليح الجيش الأرمني، وقعت أحداث يوليو 2020 الأخيرة في دافوش، لقد أثبتت معارك يوليو نتائج غير متوقعة بالنسبة للكثيرين، وقال باشينيان: أذربيجان غير قادرة على حل قضية كاراباغ بالوسائل العسكرية.

وذكر رئيس وزراء جمهورية أرمينيا أنه بعد تلك التدريبات العسكرية الواسعة النطاق بين تركيا وأذربيجان، والتي انتهت في 27 سبتمبر بتنفيذ عدوان جديد واسع النطاق على حدود أرتساخ وأرمينيا.

تابع باشينيان… بدأت تركيا تهدد أرمينيا علانية وتزود أذربيجان بالأسلحة وبالإرهابيين المرتزقة، هناك حاجة إلى تدابير ضبط النفس الاستراتيجية للحد من الوضع الحالي…. “لكن عدداً من الدول التي لديها فرص لضبط النفس الاستراتيجي لم تقيّم الخطر بشكل صحيح، وواصلت النظر إلى القضية فقط في سياق صراع كاراباخ معتقدةً أن الأراضي هي صيغة السلام التي يمكن أن تنقذ الوضع”.

صرّح رئيس وزراء جمهورية أرمينيا أن هذا الخيار غير مقبول بالنسبة للجانب الأرميني وهو مشابه جداً لاتفاقية ميونيخ لعام 1938 عندما تنازل عدد من الدول الأوروبية عن تشيكوسلوفاكيا لألمانيا مقابل السلام، وتعلمون جميعاً ما حدث بعد ذلك…

تساءل باشينيان سؤالاً بلاغياً: “هل سيسمح العالم بتشكيل هتلر جديد هذه المرة في آسيا الصغرى؟”…..

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى