Topمحليات

‎ الرئيس أرايك هاروتيونيان غادر إلى خط المواجهة للمشاركة في المعارك ضد العدو الغاشم

أعلن رئيس جمهورية آرتساخ أرايك هاروتيونيان عبر صفحته في الفيسبوك… بأنه سيغادر إلى خط المواجهة حيث تجري هناك معارك عنيفة على طول خط التماس الكامل بين أرتساخ وأذربيجان بدرجات متفاوتة من الشدة.
قال هاروتيونيان: تعرضت مستوطنات مدنية أرمينية بما في ذلك العاصمة ستيباناكيرت، لإطلاق نار كثيف والعدو يقصف العاصمة بانتظام…
إن الشعب والوطن الأرمني تحت التهديد، كما أن من حقنا العيش بشكل مستقل وبكرامتنا على أرضنا التاريخي التي تحررت على حساب دماء شهدائنا المقدسة، واليوم هذه الأرض معرضة للخطر وإبادة جديدة من العثمانيين الجدد.
لذلك، سأغادر الآن مع القوات الخاصة إلى خط المواجهة لخوض معركتي، حيث سأكون أكثر قيمة في الخط الأمامي. أدعوكم جميعاً للوقوف فوراً وبإيثار الذات للدفاع عن حقنا المصون في العيش في وطننا دون تهديد وجودنا.
هذه حربٌ وطنية مقدّسة يجب أن ننتصر فيها بفضل أقصى مشاركة وتفاني من الجميع.
دعونا نكون جديرين بما فعل أجدادنا، كل أولئك الذين منذ عدة قرون في سردارابات خلال الحرب الوطنية العظمى و حرب تحرير أرتساخ، وحرب أبريل 2016، ومعارك يوليو 2020، ضحوا بحياتهم حتى يكون كل صباح لأمهاتنا وأخواتنا وأطفالنا شمسٌ جديد حتى تكون كل ابتسامتهم مليئة بالكرامة والفخر.
دعونا نكون مسؤولين أمام أجيالنا الحالية والمستقبلية، حتى لا نسمح للعدو القديم والمتجدد بإبادة جماعية لنا مرة أخرى، حتى لا يعلق السيف على وجودنا وكرامتنا، حتى نوفر لأجيالنا القادمة الفرصة والحق في العيش والإبداع إلى الأبد على أرضنا التاريخي.
لقد انتصرنا في العديد من الانتصارات وأنشأنا جيشاً منظماً، إن الجيش الأرمني اليوم هو تجسيد حي وجوهر للوحدة الوطنية والتضامن.
حان الوقت الآن لتتحول الأمة كلها مرة أخرى إلى جيش متماسك وقوي.
أنني متأكدٌ من أنك أيضاً تشاركني في مخاوفي ومعتقداتي، وأنك تعلن أيضاً عن تلك القيم الوطنية والعالمية التي يجب أن نقف من أجلها بحزم ودون تردد.
هذه هي معركتنا الأخيرة، والتي سننتصر فيها بالتأكيد…

“النصر حليفنا” قال هاروتيونيان.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى